أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / وفاة طارق عزيز القيادي في نظام صدام المحكوم بالاعدام اثر نوبة قلبية في سجن الناصرية

وفاة طارق عزيز القيادي في نظام صدام المحكوم بالاعدام اثر نوبة قلبية في سجن الناصرية

اعلن مسؤول في سجن الناصرية ، وفاة طارق عزيز وزير خارجية العراق في نظام صدام البائد ، والذي شغل منصب نائب رئيس الوزراء لاحقا لمدة عقدين ، كما اكد رئيس قسم الصحة في الناصرية بالعراق تبأ الوفاة.

واكد تقرير مستشفى الناصرية ، أن وفاة طارق عزيز كانت نتيجة نوبة قلبية بمستشفى الحسين بالناصرية بعد أن تدهورت حالته الصحية.
ويشار إلى أن عزيز حُكم بالإعدام في العام 2010 لدوره في القضاء على الأحزاب السياسية خلال فترة حكم صدام البائد.
وطارق عزيز هو رجل مسيجي اسمه الحقيقي ميخائيل يوحنا، الذي غيره لاحقاً إلى طارق عزيز للتغطية على هويته المسيحية وكان يمثل العراق في المؤتمرات الاسلامية .!
بعد ثورة عبد الكريم قاسم في يوليو/تموز 1958م، وصدور جريدة الجمهورية العراقية، عمل طارق عزيز محرراً بها.. ثم انتقل للعمل مديراً لجريدة الجماهير في عام 1963م، تولى مهمة نائب رئيس مكتب الثقافة والإعلام القومي، وفي أوائل عام 1974م انتخب عضواً مرشحاً للقيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي، وفي نوفمبر/تشرين ثاني 1974م أصبح وزيراً للإعلام وكان مقربا من مؤسس حزب البعث ميشيل عفلق.
وبدأت علاقة طارق عزيز بالطاغية صدام في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي من خلال عضويتهما بحزب البعث الذي كان محظوراً في ذلك الوقت.
وفي عام 1977م عين عضواً في مجلس قيادة الثورة، وانتخب عضواً في القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي، فاستقال من الوزارة، وتفرغ للعمل الحزبي.
وفي 16 يوليو/تموز 1979م تولى صدام حسين رئاسة الجمهورية، وعين طارق عزيز نائباً لرئيس الوزراء. وتعرض في عام 1980 لمحاولة اغتيال من قبل منظمة العمل الاسلامي احدى فضائل المعراضة المسلحة العراقية التي طانت اول من بدات العمل العسكري الجهاي ضد نظام البعث العراقي.
وفي عام 1984 أعلن استئناف العلاقات الدبلوماسية الأمريكية العراقية بعد لقاء عقده عزيز في البيت الأبيض مع الرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريغان.
وعينه صدام لتولي وزارة الخارجية بعد حرب الخليج الثانية عام 1991، وكان المتحدث باسم الحكومة، الأمر الذي جعله دائم الظهور في وسائل الإعلام الغربية، وذلك لإتقانه الإنجليزية ،و أعيد بعد ذلك تعيينه نائبا لرئيس الوزراء في مارس/آذار 1991 .
وفي ليلة24 إبريل/نيسان عام 2003 اعلنت اذاعة صوت العراق التي تبث من بغداد ، قيام طارق عزيز بتسليم نفسه للقوات الامريكية ، وكان أحد المطلوبين الرئيسيين في القائمة الأمريكية لمسؤولي نظام الرئيس العراقي صدام حسين ، وفي 27 أكتوبر/تشرين أول عام 2010، أصدرت المحكمة العراقية الحكم بإعدام عزيز، إلا أن هنالك من قال إن الرئيس العراقي حينها، جلال طالباني، رفض التوقيع على أمر إعدام عزيز، ليحكم عليه بالسجن المؤبد.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الانبار.. أمر فوج الطوارئ السادس ” العقيد التبان ” يقدم استقالته من منصبه بسبب اعتداء شقيق الحلبوسي عليه

قدم امر فوج طوارئ الانبار السادس، العقيد عادل التبان، استقالته من سلك الشرطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *