أخبار عاجلة
الرئيسية / الولايات المتحدة / ادارة ترامب / قائد الثورة الاسلامية اية الله خامنئي : لا يمكن ان تثق ايران بأمريكا والقوى الأوروبية التي لم تف بوعودها

قائد الثورة الاسلامية اية الله خامنئي : لا يمكن ان تثق ايران بأمريكا والقوى الأوروبية التي لم تف بوعودها

جدد قائد الثورة الاسلامية أية الله السيد علي خامنئي التاكيد على انه لا يمكن ان تثق ايران بأمريكا والقوى الأوروبية٫ واعتبر اصطفاف الأعداء والشياطين ، بما فيهم أمريكا وأوروبا الشريرة ، بانها علامة على شرعية الجمهورية الإسلامية وقوتها الى جانب التقدم الى الامام التي تشهدها البلاد والقفزات التي حققتها في بعض الحقول قد اثارت قلق العدو واستيائه.

جاء ذلك لدى استقبال اية الله خامنئي اليوم الخميس ، رئيس واعضاء مجلس خبراء القيادة .
واضاف قائد الثورة ان الاوروبيين يفتقرون للقدرة وينتهجون الفكر الاميركي نفسه لكنهم يدخلون كوسطاء ووعودهم فارغة معتبرا ان طريق التعامل مع الاوروبيين مفتوح لكن يجب الا نثق بالدول التي تعادينا بشكل علني .
ولفت الى ان ايران لم تغلق باب الحوار والتفاوض واللقاءات مع اي بلد في العالم ما عدا الكيان الصهيوني والولايات المتحدة وتابع : الاوروبيون يفتقرون للقدرة وينتهجون الفكر الاميركي ويدخلون كوسطاء ويجرون لقاءات لكن وعودهم فارغة ولا يمكننا ان نثق بالاوربيين بتاتا .
ولفت الى تاكيد للقادة الاوروبيين الذين زاروا ايران بانه اذا كنتم صادقين في مواقفكم يجب ان تعملوا بها لكنهم لم يفعلوا ذلك واضاف : لا نمانع زيارات الاوروبيين واجراء مفاوضات معنا لكننا لا يمكن ان نثق بهم .
و إشار قائد الثورة الاسلامية إلى جهود العدو للتأثير على فهم وتصور صناع القرار واصحاب القرار والناس بهدف الايحاء بانهم “غير قادرين” و” غير ممكن” وقال انه على عكس محاولة العدو لتحويل فهم وتصور الناس والمسؤولين عن حقائق البلاد وتحديد المصالح الوطنية وفقا لمآربها في حين ان الطاقات والقدرات المتاحة بالبلاد هي بشكل يمكنها حل جميع العقد الاقتصادية والمشاكل المعيشية بالحكمة والمتابعة والتشاور الصحيح .
ولفت آية الله الخامنئي الى تصريحات الرئيس الأمريكي الأخيرة القاضية بانه لو كانت ايران قد لبت مطالب اميركا لكان الشعب في وضع افضل وقال ان المسؤولين والاعلام الاميركي والاوروبي يحاولون باستمرار من خلال اطلاق هذه المطالب ، الايحاء بانكم غير قادرين ولكن الشعب الايراني لا يولي اي اهتمام لهذه الدعاية ولايحاءات .
وقال قائد الثورة الاسلامية : ان النقطة الأخرى التي يجري العمل على صرف انظار الناس والمسؤولين عنها هي الالتزام بشعارات الثورة وقد اعلن بعض المسؤولين الاوروبيين مؤخرًا إن على إيران التخلي عن الشعارات الثورية.
ولفت آية الله الخامنئي الى تصريحات الرئيس الأمريكي الأخيرة القاضية بانه لو كانت ايران قد لبت مطالب اميركا لكان الشعب في وضع افضل وقال ان المسؤولين والاعلام الاميركي والاوروبي يحاولون باستمرار من خلال اطلاق هذه المطالب ، الايحاء بانكم غير قادرين ولكن الشعب الايراني لا يولي اي اهتمام لهذه الدعاية ولايحاءات .
واضاف اية الله خامنئي : ان النقطة الأخرى التي يجري العمل على صرف انظار الناس والمسؤولين عنها هي الالتزام بشعارات الثورة وقد اعلن بعض المسؤولين الاوروبيين مؤخرًا ان على إيران التخلي عن الشعارات الثورية.
وعزا قائد الثورة الإسلامية هذه الايحاءات واطلاق مثل هذه المطالب هو هاجس وخوف اميركا والاوروبيين من شعارات الثورة والنهج الثالث الذي أختطته الثورة الإسلامية، مؤكدا ان علاج مشاكل ومعضلات البلاد رهن بالإصرار على الشعارات والنهج الثوري.
وإشار قائد الثورة إلى حرب الأحزاب والآيات المرتبطة بهذه الحرب ، واعتبر اصطفاف الأعداء والشياطين ، بما فيهم أمريكا وأوروبا الشريرة ، بانها علامة على شرعية الجمهورية الإسلامية وقوتها وقال انه الى جانب الحركة الى الامام التي تشهدها البلاد والقفزات التي حققتها في بعض الحقول قد اثارت قلق العدو واستيائه وان السبب الرئيسي للحظر هو وقف هذه الحركة والقفزات ولكن بفضل الله سنشهد في المستقبل القريب قفزات في مختلف المجالات .
واكد قائد الثورة الإسلامية أن باب التعاطي والتفاوض مفتوح مع كل البلدان ما عدا الولايات المتحدة والكيان الصهيوني وقال انه لا ينبغي بأي حال من الأحوال الثقة بالدول التي تحمل راية العداء للجمهورية الاسلامية وعلى راسها الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية لأنها تعادي صراحة الشعب الإيراني.
واضاف : ان دوافع عداء الأوروبيين للجمهورية الإسلامية لا تختلف اختلافًا جوهريًا عن الولايات المتحدة وقال ان الأوروبيين يتظاهرون بانهم وسطاء ويتحدثون الكثير ولكنهم جميعا خاوون .
وتابع اية الله خامنئي وبالإشارة إلى أداء أوروبا بعد الصفقة النووية وفشلها في الوفاء بوعودها ، وكذلك أداء أوروبا بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي وفرض الحظر الجائر وأضاف ان الاوروبيين وعلى الرغم من وعودهم ، التزموا عمليًا بالحظر الاميركي ولم يتخذوا أي إجراء ، ومن غير المرجح أن يفعلوا أي شيء للجمهورية الإسلامية بعد الآن ايضا، ومن هنا ينبغي ان نقطع الامل كاملة بالأوروبيين.
وأشار قائد الثورة الإسلامية إلى أنه لا ضير في تبادل الزيارات وابرام الاتفاقيات معهم ولكن لاينبغي ابدا عقد الآمال عليهم والثقة بهم .
وشدد قائد الثورة الاسلامية على عدم التزام الاوروبيين بتعهداتهم الأحد عشر وقال ان نفس الأشخاص الذين تفاوضوا يقولون الآن إن الأوروبيين لم يفوا بأي من التزاماتهم ، وهذا هو أقوى سبب يدعونا الى عدم الثقة بهم في اية قضية .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

مسؤول عسكري امريكي يتهم كتائب حزب الله وعصائب اهل الحق باطلاق الصواريخ على القواعد الامريكية

أعلن مسؤول عسكري أمريكي أن الهجمات من قبل “مجموعات والتي زعم انها مدعومة إيرانيا” في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *