أخبار عاجلة
الرئيسية / افريقيا / السودان يخصص جزيرة سواكن لتركيا لتاهيلها واستثمارها تجاريا وعسكريا

السودان يخصص جزيرة سواكن لتركيا لتاهيلها واستثمارها تجاريا وعسكريا

ضمن مرحلة دخول العلاقات بين انقرة والخرطوم مرحلة تعاون استراتيجي عسكريا واقتصاديا ٫ اعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاثنين في الخرطوم ان السودان خصص جزيرة “سواكن” الواقعة في البحر الاحمر شرقي السودان لتركيا كي تتولى اعادة تأهيلها وادارتها لفترة زمنية لم يحددها.

وميناء سواكن هو الاقدم في السودان ويستخدم في الغالب لنقل المسافرين والبضائع الى ميناء جدة في السعودية، وهو الميناء الثاني للسودان بعد بور سودان الذي يبعد 60 كلم الى الشمال منه ٫ ومن المتوقع ان تشمل عملية تاهيلها بناء قاعدة بحرية كبيرة بها .
واستخدمت الدولة العثمانية جزيرة سواكن مركزا لبحريتها في البحر الاحمر، وضم الميناء مقر الحاكم العثماني لمنطقة جنوب البحر الاحمر بين عامي 1821 و1885.
وقال اردوغان وهو يتحدث في ختام ملتقى اقتصادي بين رجال اعمال سودانيين واتراك في اليوم الثاني لزيارته للسودان اولى محطات جولته الافريقية “طلبنا تخصيص جزيرة سواكن لوقت معين لنعيد انشائها واعادتها الى اصلها القديم والرئيس البشير قال نعم”. واضاف ان “هناك ملحقا لن اتحدث عنه الان”.

وزار أردوغان برفقة نظيره السوداني عمر البشير سواكن حيث تنفذ وكالة التعاون والتنسيق التركية “تيكا” مشروعا لترميم الآثار العثمانية، وتفقد الرئيسان خلالها مبنى الجمارك ومسجدي الحنفي والشافعي التاريخيين في الجزيرة.
ووقع رجال اعمال اتراك وسودانيين تسعة اتفاقيات لاقامة مشاريع زراعية وصناعية تشمل انشاء مسالخ لتصدير اللحوم ومصانع للحديد والصلب ومستحضرات التجميل اضافة الى بناء مطار في العاصمة السودانية الخرطوم.
وبذلك ارتفعت الاتفاقيات الموقعة بين البلدين خلال زيارة الرئيس التركي الي 21 اتفاقية، بعد ان وقع الجانبان 12 اتفاقية الاحد خلال اليوم الاول لزيارة اردوغان، على راسها انشاء مجلس للتعاون الاستراتيجي.
وقال أردوغان “الاتراك الذين يريدون الذهاب للعمرة (في السعودية) سيأتون الي سواكن ومنها يذهبون الي العمرة في سياحة مبرمجة”.
واشار ايضا الى توقيع اتفاقية للصناعات الدفاعية دون ان يقدم اية تفاصيل حولها ٫ وبلغت قيمة جملة الاتفاقيات التسعة 650 مليون دولار.
وقال البشير خلال الملتقى الاقتصادي “نريد رفع الاستثمارات التركية الي عشرة مليارات دولار في فترة وجيزة”.

نبذة تاريخية عن جزيرة سواكن

وكانت جزيرة سواكن تحظى بمكانة هامة في عهد الدولة العثمانية، إذ كانت مركزا لبحريتها في البحر الأحمر، وضم ميناؤها مقر الحاكم العثماني لمنطقة جنوب البحر الأحمر بين عامي 1821 – 1885.
وذكر موقع “سودان تربيون” الإخباري بأن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد اختار “أن تكون جولته الوحيدة خارج الخرطوم خلال زيارته للسودان في سواكن على ساحل البحر الأحمر في محاولة لإعادة أمجاد الدولة العثمانية حيث تعمل تركيا على ترميم آثارها في المدينة العريقة”.
وسواكن كانت في السابق “ميناء السودان الرئيسي قبل أن ينقل الاستعمار البريطاني في العام 1910 الميناء إلى بورتسودان ليتم هجر سواكن، التي تم إحياؤها مجددا بإنشاء ميناء لتصدير النفط”.
ونقل الموقع الإخباري السوداني عن “معتمد محلية سواكن خالد سعدان” قوله في هذا الشأن إن “إعادة تشييد جزيرة سواكن التاريخية فرصة كبيرة لإنعاش القطاع السياحي والاستثماري في الولاية”، مشيرا إلى أن مساحة الجزيرة “تقارب 5 كلم في 4 كلم وتضم أكثر من 370 قطعة أرض سكنية وحكومية”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

محكمة تركية ترفض طلب ترامب اطلاق سراح القس الامريكي أندرو برانسون

رفضت المحكمة التركية اليوم الأربعاء، الإفراج عن القس الأمريكي، أندرو برانسون، من إقامته الجبرية بعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *