أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الخارجية العراقية تعلن استبعاد 40 دبلوماسيا من طاقم الوزارة اكتشفت انهم كانوا اعضاء في مخابرات نظام صدام

الخارجية العراقية تعلن استبعاد 40 دبلوماسيا من طاقم الوزارة اكتشفت انهم كانوا اعضاء في مخابرات نظام صدام

بعد استمرار عملهم في الوزراة طوال 14 سنة اضافية منذ سقوط النظام وفي ادارات حساسة في الخارجية العراقية وبينهم سفراء ٫ اكد مصدر في الأمانة العامة لمجلس الوزراء العراقي ، الخميس، أن قائمة الأسماء التي نشرت مؤخرا وقيل إنها ستُستبعد من وزارة الخارجية، تضم ضباطا خدموا في جهاز مخابرات نظام صدام حسين.

وحذر المصدر من محاولة استعانة تلك العناصر بجهات سياسية تتبنى “اتجاهات طائفية مقيتة”، مؤكدا أن الموضوع لا يتعلق بالانتماء لحزب البعث، موضحا أن الأمر لو تعلق بمجرد الانتماء لحزب البعث لتم استبعاد المئات من كوادر وزارة الخارجية.

فدائيو صدام .. تنظيم ارهابي تابع لجهاز مخابرات نظام صدام .. اغلبهم عمل مع تنظيم داعش ونقلوا اليه تجاربهم  وخبراتهم في القتل والتنكيل والاغتيالات والتفجير

وقال المصدر إن قائمة الأسماء التي سيتم استبعادها من الخارجية العراقية شملت البعض ممن ثبت أنهم من ضباط جهاز مخابرات نظام صدام حسين وبعض العناصر من “فدائيي” صدام، حيث يقضي القانون العراقي بضرورة عدم وجودهم في المواقع المهمة والحساسة، وخصوصا في الوزارة السيادية الأولى (الخارجية)، إلا أن الوزير السابق للخارجية هوشيار زيباري لم يتخذ أي إجراء بهذا الخصوص، بحسب ما جاء على لسانه.
وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن الأجهزة الأمنية كانت تراقب هؤلاء لأكثر من عام وفق معلومات دقيقة توفرت لديها، وأن قرار استبعادهم اتخذ من قبل لجنة أمنية في الأمانة العامة لمجلس الوزراء شكلت لهذا الغرض وبإشراف رئيس الوزراء حيدر العبادي.
وكان “تحالف القوى العراقية” كشف، السبت 24 حزيران، عن نية وزارة الخارجية إبعاد 40 موظفا بمختلف الدرجات الدبلوماسية والإدارية، فيما دعا وزير الخارجية الحالي إبراهيم الجعفري إلى إيقاف هذا الإجراء “غير الدستوري”.

* في الصورة اعلاه وزير الخارجية الاسبق هوشيار الزيباري

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

مقالة للرئيس بزشكيان: موسكو وبكين وقفتا إلى جانبنا في الأوقات الصعبة.. ولعلم واشنطن ان ايران لا ولن تستجيب للضغوط

كتب الرئيس الإيراني المنتخب، مسعود بزشكيان، مقالاً في صحيفة “طهران تايمز” الإيرانية، بعنوان “رسالتي إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *