أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / العراق / اقليم كردستان / منظمة العفو الدولية تدين السلطات الكردية بتهجير مئات العرب من كركوك وتدمير بيوتهم

منظمة العفو الدولية تدين السلطات الكردية بتهجير مئات العرب من كركوك وتدمير بيوتهم

أقدمت البيشمركة على تدمير منازل مئات العرب وترحيلهم من مدينة كركوك (شمال)، في ما يبدو أنها عمليات انتقامية ردًا على هجوم شنه تنظيم داعش في الآونة الأخيرة، حسب ما أشارت الاثنين منظمة العفو الدولية (أمنستي).

ومن بين الذين تم تهجيرهم قسرًا من كركوك والقرى المحيطة، هناك نحو 250 عائلة فرت سابقًا من بلداتها الأصلية بسبب العنف، وفق ما أفادت المنظمة، مشيرة إلى حالات مصادرة بطاقات الهوية.
واتهمت منظمة العفو الدولية في يناير القوات الكردية بتدمير آلاف المنازل في شمال العراق، في مسعى واضح لترحيل السكان العرب.
كذلك، اتهمت الأكراد بإعادة النازحين قسرًا إلى المناطق التي فروا منها حتى لو لم يستتب الأمن فيها.
وأكدت المنظمة غير الحكومية أنه في أعقاب هجوم شنه داعش في كركوك في 21 أكتوبر، أقدمت سلطات المدينة التي يسيطر عليها الأكراد على تدمير وحشي لمنازل العراقيين العرب، وطلبت منهم مغادرة المدينة.
وروى رجل لديه عشرة أطفال لمنظمة العفو، كيف جاء الجنود إلى الحي الذي يسكنه لإبلاغ السكان بمغادرته بحلول الصباح.
وأشار الى أنه عند فجر الخامس والعشرين من أكتوبر، أي بعد أيام عدة من هجوم تنظيم الدولة الإسلامية، “تم إجلاء السكان قسرًا وهدمت الجرافات” مئات المنازل في الحي، وبينها منزله.
ونددت المنظمة بهذه الخطوة، معتبرة أن “ترحيل وتشريد سكان سنة عرب قسرًا من كركوك، غير قانوني وقاسٍ” ، وطلبت من السلطات الكردية إنهاء هذه الممارسات “فورًا”.
وتابعت “أمنستي” أن “عمليات تدمير مماثلة، وغير مبررة بضرورة عسكرية، تشكل جريمة حرب”، معتبرة أن “إصدار أوامر بتشريد السكان المدنيين، ما لم يكن (ذلك) للحفاظ على سلامتهم، أو أن يكون هناك مبرر عسكري، هو أيضًا جريمة حرب”.
ومع بدء الهجوم على الموصل، الذي تشارك فيه قوات عراقية وكردية، شن داعش هجوما على كركوك بهدف تحويل الأنظار، ما أسفر عن مقتل 74 داعشيا و46 شخصا بينهم مدنيون شيعة وسنة وعناصر امنية .
وكركوك مدينة متعددة الإثنيات تقع على بعد 170 كيلومترًا إلى جنوب شرق الموصل، ثاني أكبر مدن العراق وآخر معقل لتنظيم الدولة الإسلامية في البلاد.
واغلب المهجرين العرب هم السنة، وتشهد اوساط السنة العرب استياء وغضبا من صمت اتحاد الفوى السنية وزعمائها لاسيما من صمت اسامة النجيفي رئيس كتلة متحدون بسبب تحالفهم مع رئيس اقليم كردستان مسعود البرزاني .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

ظريف : علی إدارة جو بایدن الاختیار بین إتفاق أوباما وبين الإرهاب الاقتصادی الفاشل الذی مارسه دونالد ترامب

غرد وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف علی تویتر أنه یجب علی إدارة جو بایدن الاختیار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *