أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / عريقات : ابو الغيط فقد مصداقيته ليكون امينا عاما للجامعة العربية وعليه تقديم استقالته فورا

عريقات : ابو الغيط فقد مصداقيته ليكون امينا عاما للجامعة العربية وعليه تقديم استقالته فورا

عريقات : ابو الغيط فقذ مصداقيته ليكون امينا عاما للجامعة العربية وعليه تقديم استقالته فورا
قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، إن الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط فقد مصداقيته ليكون أمينا عاما، داعيا إلى استقالته فورا.
وأضاف عريقات أن أبو الغيط قد أعلن بشكل فاضح وصارخ تأييده لرؤية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي شكلت نقطة ارتكاز للاتفاقات التي وقعت بين الإمارات والبحرين من ناحية وإسرائيل من الناحية الأخرى، أي أنه وافق على أن تكون القدس الشرقية المحتلة والحرم القدسي الشريف وكنيسة القيامة تحت السيادة الإسرائيلية.
وتابع عريقات: “هذا الأمر الذي يعتبر بمثابة الضوء الأخضر لمن يسعى من الدول العربية للتطبيع المجاني مع إسرائيل والتحالف معها أمنيا وعسكريا، بمعنى أدق فإن أبو الغيط قد أصبح جزءا من خرق ميثاق الجامعة وقراراتها ومبادرة السلام العربية.”
وشدد عريقات على ان : “فلسطين تتمسك بالقرار الوطني المستقل، ولن تكون قربانا يقدم في معابد اللؤم والتمحور السياسي في هذه المنطقة، لأن فلسطين والقدس أكبر من المحاور، ولا يمكن لفلسطين إلا أن تكون جزءا من منظومة الأمن العربي”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

العالم الاسلامي يتفاعل مع دعوات مقاطعة البضائع الفرنسية ردا على الاساءة الفرنسية المتعمدة للرسول الاعظم ص واتهام الاسلام بالارهاب

ردا على الرعاية الرسمية للسلطات الفرنسية للاساءة لشخصية الرسول الاعظم صلى الله عليه واله ٫ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *