أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / قائد الثورة الاسلامية اية الله خامنئي : الحاجة الاهم في العالم الاسلامي هما الوحدة والتقدم العلمي
دیدار نخبگان و دانشجویان بسیجی مدال‌آور دانشگاه صنعتی شریف

قائد الثورة الاسلامية اية الله خامنئي : الحاجة الاهم في العالم الاسلامي هما الوحدة والتقدم العلمي

اعتبر قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي، الوحدة والتقدم العلمي بانهما الحاجة الاهم للعالم الاسلامي اليوم ٫ مشددا على التنوية اتساع نطاق الصحوة الاسلامية في العالم الاسلامي .

جاء ذلك في تصريح لاية الله خامنئي٫ خلال استقباله اليوم السبت المشاركين في المؤتمر الدولي حول دور المسلمين الشيعة في ظهور ونشر العلوم الاسلامية.
واشار الى اتساع نطاق الصحوة الاسلامية في العالم الاسلامي وزيادة التوجه نحو الاسلام في العالم واضاف، ان للشباب اليوم الكثير من التساؤلات في العالم حيث يريدون الحصول على اجابات لها في اطار الاسلام، لذا يجب الاسراع بالحركة العلمية في العالم الاسلامي وان تصل الامة الاسلامية الى ذروة اقتدارها العلمي والحضاري مرة اخرى حتى لا يتمكن اعداء الاسلام والاميركيون من ان يصدروا الاوامر لرؤساء الدول الاسلامية وان يقولوا لهم ما ينبغي وما لا ينبغي ان يفعلوه.
وخلال اللقاء اعتبر قائد الثورة “الوحدة والتلاحم” وكذلك “التحرك الجاد للتقدم في جميع العلوم” بانهما الحاجة الاهم للعالم الاسلامي اليوم وقال، ان الصحوة ظهرت في العالم الاسلامي ورغم محاولات الغربيين لانكار هذا الامر، فان هذه الصحوة تشكل الارضية للمزيد من التوجه للاسلام والامل بمستقبل افضل.
واشاد آية الله الخامنئي بالمعنيين والمؤسسين لهذا الملتقى خاصة آية الله مكارم شيرازي واضاف، ان اي تحرك اليوم يفضي للمزيد من تعرف الفئات والفرق الاسلامية على بعضها بعضا يعتبر حسنة، وان هذا المؤتمر يعد من امثلة التحرك في مسار وحدة الامة الاسلامية.
واشار سماحته الى محاولات الاعداء القديمة لاثارة النزاعات بين المسلمين واضاف، ان اي عمل في هذه الظروف يؤدي الى تعرف المسلمين على نقاط القوة لبعضهم البعض ويوفر الارضية لانسجامهم، من شانه ان يدعم وحدة وتلاحم الامة الاسلامية.
واشار الى دور الشيعة على مدى التاريخ للرقي بالعلوم الاسلامية والطبيعية وقال، ان هذه المؤلفات والخدمات القيمة ينبغي التعريف بها للامة الاسلامية لانها تعد مبعث فخر ومن شانها ان تؤدي للتلاحم.
واكد قائد الثورة الاسلامية ضرورة الحذر الجاد للحيلولة دون ايجاد اي شكوك وعتاب بين الفرق الاسلامية واضاف، ان احدى القضايا المهمة جدا واللازمة اليوم للعالم الاسلامي هو التقدم العلمي والتحرك الجاد في هذا المجال.
واعتبر آية الله الخامنئي السبب الاساس لخضوع العالم الاسلام للهيمنة هو التخلف العلمي واضاف، ان عالم الغرب وبعد قرون طويلة من التخلف العلمي تمكن من خلال الاستفادة من الانجازات العلمية في العالم الاسلامي من زيادة ثرواته وقدراته العلمية والعسكرية والسياسية والاعلامية وان يوصل اوضاع العالم الاسلامي عبر الاستعمار الى الظروف الراهنة التي تعيشها اليوم.
واشار الى غطرسة القوى الغربية تجاه الدول الاسلامية وخنوع الكثير من حكام هذه الدول لتلك القوى مضيفا، ان هذه الظروف يجب ان تتغير بواسطة التقدم العلمي للدول الاسلامية وبامكان العالم الاسلامي ان يتبوأ قمة الحضارة البشرية مرة اخرى.
واعتبر قائد الثورة التحرك في مسار التقدم العلمي مسؤولية الدول الاسلامية والنخب فيها واضاف، انه على نخب العالم الاسلامي ايجاد حركة فكرية عظيمة ومطلبا عموميا للتقدم العلمي والوصول الى ذروة العلم والمعرفة.
واعتبر آية الله الخامنئي حركة الجمهورية الاسلامية الايرانية في مسار التقدم العلمي انموذجا ناجحا واضاف، انه بناء على تقارير المراكز العلمية العالمية فان سرعة الحركة العلمية الايرانية بلغت خلال الاعوام الاخيرة 13 ضعف المعدل العالمي.
واكد سماحته، باننا سنواصل هذا المسار للوصول الى حدود العلم والمعرفة، مردفا القول، ان ايران وخلافا للغربيين على استعداد لنقل منجزاتها وتقدمها العلمي الى الدول الاسلامية الاخرى.
واعتبر التقدم في العلوم الاسلامية والعلوم الطبيعية امرا ضروريا واضاف، ان احد المجالات التي بامكان الاسلام ان يكون له فيها “كلام جديد” هي القضايا الفقهية التي ينبغي انجاز المزيد من العمل الاكثر جدية فيها.
وأكد آية الله الخامنئي ضرورة زيادة سرعة الحركة العلمية في مجال الفلسفة والعلوم العقلية واضاف، ان الغربيين مدوا فلسفتهم الى مختلف المجالات السياسية والاجتماعية وعلينا نحن ايضا ان نفعل هذا الامر لان الفلسفة الاسلامية اقوى واكثر تجذرا ورسوخا من الفلسفة الغربية.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

المانيا تمضي في توفير ضمانات ائتمانية للصادرات الالمانية الى تركيا بنحو مليار يورو لدعم التبادل التجاري

اعربت ميركل المستشارة الالمانية عن قلقها أول على خلفية النزاع المتصاعد حول الرسوم الجمركية بين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *