أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / مندوبا الصين وروسيا يدينان عقد جلسة غير رسمية لمجلس الامن بشان الاحداث الداخلية في ايران

مندوبا الصين وروسيا يدينان عقد جلسة غير رسمية لمجلس الامن بشان الاحداث الداخلية في ايران

أدان مندوبا روسيا والصين، قيام أميركا وألبانيا بعقد جلسة غير رسمية في مجلس الأمن الدولي حول التطورات الداخلية في إيران.

وفي هذه الجلسة، أعرب المندوب الروسي عن أسفه لوفاة الفتاة الإيرانية “مهسا أميني” ولكنه أشار إلى الازدواجية الغربية بشأن وفاة “أشلي بوبيت” (الفتاة التي قتلت برصاص الشرطة خلال الهجوم على مبنى الكونغرس الأميركي في 6 كانون الثاني/يناير 2021)فيما يتم استغلال حادثة وفاة الفتاة الايرانية وشتان بين تلك قتل الفتاة الامريكية و قتل الفتاة الامريكية في الكونغرس الامريكي.
وقال المندوب الصيني في منظمة الأمم المتحدة، أن الهدف من جلسات صيغة آريا، تقديم تقارير غير رسمية إلى أعضاء مجلس الأمن حول القضايا المرتبطة بالسلام والأمن، في حين أن القضايا الأخيرة في إيران هي شأن داخلي محض، ولا ينبغي أن تدرج في جدول أعمال جلسات صيغة آريا.
وجلسات “صيغة آريا” عبارة عن اجتماعات ذات طابع غير رسمي وسري للغاية تمكّن أعضاء مجلس الأمن من تبادل الآراء بطريقة صريحة وخاصة، ضمن إطار إجرائي متسم بالمرونة، مع الأشخاص الذين يعتقد عضو أو أعضاء المجلس الداعين إلى الاجتماع (الذين يتولون أيضا دور ميسري أو منظمي الاجتماعات) أن من المفيد الاستماع إليهم أو الذين يرغبون في إيصال رسالة إليهم.
وتتيح هذه الجلسات لأعضاء المجلس المهتمين بالموضوع فرصة لإجراء حوار مباشر مع الممثلين السامين للحكومات والمنظمات الدولية – وكثيرا ما يكون ذلك بطلب من ممثلي المنظمات – وكذلك مع الأطراف من غير الدول، بشأن المسائل التي يُعنون بها، والتي تقع ضمن مسؤولية مجلس الأمن.
وتحمل هذه العملية اسم السفير دييغو آريا من فنزويلا، الذي بدأ هذه الممارسة في عام 1992، بصفته ممثل فنزويلا في المجلس (1992-1993) ولأن كان السفير آريا قد دعا إلى عقد جلسة من “جلسات صيغة آريا” بنفسه، بصفته رئيس مجلس الأمن آنذاك، فإن الممارسة المتبعة مؤخرا تشير إلى أنه من المفضل أن يتخذ أعضاء المجلس غير الرئيس مثل هذه المبادرات.. ويتولى العضو الداعي إلى عقد تلك الجلسات رئاستها أيضا.
وتحاول أمريكا استغلال أعمال الشغب في إيران، والتحريض الإعلامي،ضد نظام الجمهورية الاسلامية ضمن مشروع متكامل تشرك فيها المخابرات الامريكية والبريطانية والموساد الاسرائيلي وبتمويل وتحريض سعودي.
ورغم فشل الحظر الأميركي على إيران، والذي تحول إلى نوع من الإدمان من قبل الإدارات الأميركية المتتالية، ورغم رهان واشنطن على زيادة حالة الاستياء الشعبي داخل إيران، إلا أن هذه المحاولات باءت حتى الآن بالفشل، وذلك من خلال الدعم الشعبي الواسع لنظام الجمهورية الإسلامية الإيرانية، والذي يتجلى في المناسبات الوطنية، ومنها اليوم الوطني لمقارعة الاستكبار العالمي الذي يحل يوم غد الجمعة 4 تشرين الثاني/نوفمبر 2022، حيث ستشهد عامة المدن الإيرانية مسيرات شعبية ضخمة تنديدا بالاستكبار العالمي بقيادة أميركا، ودعما للنظام المقدس للجمهورية الإسلامية الإيرانية.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

مجلس العلماء الإندونيسي: ليذهب السفير الأمريكي الذي رفض ” تجريم الزنا ” إلى الجحيم

رد رئيس مجلس العلماء في إندونيسيا أنور عباس، بشكل حاد على انتقاد السفير الأمريكي في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *