أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / السعودية / فيديو : قوات الامن السعودية في ” القصيم ” تقمع تظاهرة احتجاجية ضد تردي الاوضاع الاقتصادية في البلاد

فيديو : قوات الامن السعودية في ” القصيم ” تقمع تظاهرة احتجاجية ضد تردي الاوضاع الاقتصادية في البلاد

نفذت قوات الأمن السعودية، عددا من المواطنين الذين خرجوا في مدينة بريدة في منطقة القصيم في مظاهرات غاضبة، احتجاجا على السياسات الاقتصادية لإبن سلمان التي أدت إلى تفاقم البطالة والفقر في البلاد.

وتجمع مئات من الشباب في القصيم حيث شهدت التظاهرات صدامات مع القوى الأمنية السعودية.
ورفض المتظاهرون الضرائب والحجر المفروض وتنامي الفقر والبطاله في البلاد.


وأفادت مصادر في المدينة أن شرطة القصيم والحرس الوطني باتت في حالة استنفار تخوفا من تصاعد الاضطرابات والاحتجاجات والمواجهات.
وأقرت شرطة المنطقة القصيم على لسان المتحدث باسمها “بدر السحيباني”، بحصول التظاهرات.
وقال السحيباني إنه “تم إيقاف عدد من المواطنين لامتناعهم عن التجاوب مع رجال الأمن أثناء تأديتهم لمهامهم في مباشرة تجمع مخالف للائحة الحد من التجمعات” حسب تعبيره.
الجديد بالذكر ان النظام السعودي يفرض تعتيما كاملا على اية تظاهرات واحتجاجات تشهدها المدن السعودية بين فترة واخرى احتجاجا على قمع الحريات واعتقال الناشطين وتردي الاوضاع الاقتصادية وفرض الضرائب او التي كانت تخرج في القطيف احتجاجا على التمييز الطائفي ضد الاقلية من الشيعة من المواطنين .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

قصف القاعدة الامريكية في ” عين الاسد ” في الانبار ب 14 صاروخا والبنتاغون يعترف بعملية القصف

اكد البنتاغون تعرض قاعدة عين الاسد التي تستخدمها القوات الأمريكية المنتشرة في العراق لهجوم صاروخي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *