أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / حرب طائفية تشنها السلطات الفرنسية ضد المساجد وضد المسلمين في جميع المدن الفرنسية

حرب طائفية تشنها السلطات الفرنسية ضد المساجد وضد المسلمين في جميع المدن الفرنسية

تحضر الحكومة الفرنسية لتحرك غير مسبوق ضد مساجد البلاد وقال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان مساء امس الأربعاء أن أجهزة الدولة ستنفّذ في الأيام المقبلة “تحركا ضخما وغير مسبوق ضد الانفصالية” يستهدف 76 مسجدا.


واعلن دارمانان في تغريدة له على تويتر “بناء على تعليماتي، ستطلق أجهزة الدولة تحركا ضخما وغير مسبوق ضد الانفصالية”.
وأضاف أنه “سيتم في الأيام المقبلة تفتيش 76 مسجدا يشتبه بأنها انفصالية”، وأنه “سيتم إغلاق تلك التي يجب إغلاقها”.
ووفقا لمعلومات نشرتها صحيفة لوفيغارو الفرنسية وأكد صحتها لوكالة الصحافة الفرنسية مقربون من الوزير، فإن دارمانان أرسل في 27 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي مذكرة إلى مديري الأمن في سائر أنحاء البلاد توضح بالتفصيل الإجراءات الواجب اتخاذها بحق هذه المساجد، التي تقع 16 منها في العاصمة باريس ونواحيها و60 في سائر أنحاء البلاد.
ومن بين هذه المساجد 18 مسجدا سيتم استهدافها، بناء على تعليمات الوزير، “بإجراءات فورية” يمكن أن تصل إلى حد الاغلاق.
وأوضحت المصادر لوكالة الصحافة الفرنسية أن 3 من هذه المساجد الـ18 تقع في نطاق بلدية سين سان دوني، مشيرة إلى أن أحدها رفض الالتزام بقرار أصدره رئيس البلدية وقضى بإغلاقه، والثاني أغلق في 2019 لكنه استمر في إقامة الصلاة، والثالث صدر قرار أمني بإغلاقه لكن أجهزة الدولة لم تتحقق مما إذا كان قد أغلق فعلا أم لا.

ويأتي الإعلان عن هذه العملية الأمنية قبيل أيام من الجلسة التي سيعقدها مجلس الوزراء الأربعاء المقبل للنظر في مشروع قانون يرمي إلى “تعزيز المبادئ الجمهورية” من خلال محاربة “الانفصالية” و”التطرف الديني”.
وبذريعة الارهاب يواجه المسلمون في فرنسا تمييزا طائفيا من الحكومة الفرنسية التي تحاول ان تغطي على فشلها في مواجهة الارهاب من خلال الحملة التي تشنها ضد المساجد فيما اصر الرئيس الفرنسي على تصريحاته المسيئة للاسلام والمسلمين وموقفه المعادي للرسول الاعظم صلى الله عليه واله حيث اصر على دعم اعادة نشر الرسوم المسيئة اليه.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

مصطفى الكاظمي مشروع أميركي صهيوني لهدم العراق والجميع يتفَرَّج ولا يُحَرك سكاناً ! – بقلم اسماعيل النجار

لقد تحَوٍَل العراق الذي دَحَرَ الإرهاب وحطَّمَ جبروته إلى ساحة لتصفية الحسابات السياسية الدوليَة وهدفاً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *