أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / الحكومة الاسرائيلية تعترف بتعرض ” البنية التحتية ” للكيان الصهيوني الى هجوم سيراني ايراني وصفته بالخطير

الحكومة الاسرائيلية تعترف بتعرض ” البنية التحتية ” للكيان الصهيوني الى هجوم سيراني ايراني وصفته بالخطير

اعترفت الحكومة الأمنية الإسرائيلية المصغرة، بتعرض الكيان الاسرائيلي الى هجوم سيبراني ايراني وصفته ب ” الخطير ” استهدف البنية التحتية لليكان الصهيوني، وذلك قبل أسبوعين.

وقالت تقارير إعلامية غربية، إن إيران هي من نفذت الهجوم السيبراني الخطير.
وكشفت وسائل الإعلام الإسرائيلية، وبينها “يديعوت أحرونوت” والقناة 13 الإسرائيلية، أن اجتماع المجلس الأمني المصغر عقد بشكل سري يوم الخميس الماضي، وطلب من الوزراء المشاركين التوقيع على استمارات سرية.
ويقول مسؤولون إسرائيليون إن الهجوم لم يتسبب في أضرار كبيرة، واقتصر الخلل على المنشآت المائية في بعض المجالس المحلية.
لكن إسرائيل اعتبرت هذا الهجوم تصعيدا كبيرا من قبل الإيرانيين وعبورا للخط الأحمر حسب وسائل الإعلام المحلية، لأن الهجوم استهدف مرافق مدنية ٫ متجاهلة انها سيقت وان جربت محاولات متكررة لشن هجوم سيبراني بالتنسق مع الامريكات استشهدفت بنى تحتية وخطوط الانترنت في الشهر الماضي ٫ ولكن الخبراء الايرانيين تمكنوا من التصدي لتلك الهجمات السيبرانية .
وقال مسؤول إسرائيلي كبير لقناة 13: “لم نتوقع مثل هذا الهجوم من قبل الإيرانيين.. هذا هجوم لا ينبغي أن يحدث”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

فصيل يدعى ” تشكيل الوارثين ” يعلن مسؤوليته عن تنفيذ الهجوم بخمس مسيرات علي قاعدة التنف الامريكية في سوريا

أعلن فصيل مسلح يطلق على نفسه اسم “تشكيل الوارثين” مسؤوليته عن هجوم الطائرات المسيرة الذي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *