أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / قطع صادرات النفط الايراني .. مساع امريكية بتواطؤ سعودي واماراتي في محاولة دفع الاقتصاد الايراني للانهيار

قطع صادرات النفط الايراني .. مساع امريكية بتواطؤ سعودي واماراتي في محاولة دفع الاقتصاد الايراني للانهيار

تعيش إيران (القوة النفطية) في أوبك والعالم، حاليا، أبرز تحدياتها الجيوسياسية والاقتصادية منذ الاتفاق النووي 2015، ويتمثل في فرض العقوبات الامريكية على صادراتها النفطية وسعيها لوقف كامل صادراتها النفطية، مصدر الدخل الرئيس، بفعل عقوبات أمريكية .

وكانت ايران قد حذرت من المحاولات الامريكية هذه٫ مؤكدة ان لا احد يقدر على تصفير صادراتها النفطية واذا منعت من تصدير نفطها فلن يسمح للاخرين في المنطقة من تصدير نفطهم في اشارة الى السعودية والامارات اللتين تسعيان لتعويض النفط الايراني في السوق العالمية استجابة لطلب الادارة الامريكية .
الإثنين الماضي، فاجأ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أسواق النفط العالمية، بإعلانه وقف إعفاء 8 دول من عقوبات شراء النفط الإيراني، كانت حصلت عليه نهاية 2018، اعتبارا من 2 مايو/ أيار المقبل.
والبلدان الثمانية الحاصلة على الإعفاء الأمريكي: تركيا، والصين، والهند، وإيطاليا، واليونان، واليابان، وكوريا الجنوبية، وتايوان.
تعد الصين أكبر مستورد للنفط الخام في العالم، تليها الولايات المتحدة، بينما الهند تأتي ثالثا، واليابان رابعا، ثم كوريا الجنوبية خامسا.
وتقول واشنطن، إن النظام الإيراني يحصِّل 40 بالمائة من دخله عبر مبيعات النفط، بقيمة 50 مليار دولار سنويا، قبل دخول العقوبات حيز التنفيذ، والتي حرمته من أكثر من 10 مليارات دولار.
في مايو/ أيار 2018، أعلن “ترامب” انسحاب بلاده من الاتفاق النفطي، وأعاد فرض عقوبات دخلت حيز التنفيذ في أغسطس/ آب ونوفمبر/ تشرين ثاني 2018، طالت صناعة النفط، وعقوبات مالية ومصرفية، وتجارية.
تشير بيانات منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك”، أن إنتاج إيران النفطي بلغ 3.822 ملايين برميل يوميا، في مايو/ أيار 2018.
وبدأ الإنتاج يسجل تراجعا، بعد امتثال شركات نفطية وأخرى ذات علاقة، للإعلان الأمريكي، وبدأت تنسحب من السوق الإيرانية، أبرزها توتال الفرنسية وميرسك تانكرز الدنماركية.
في يونيو/ حزيران الماضي، تراجع إنتاج طهران النفطي إلى 3.79 ملايين برميل يوميا، و3.73 ملايين برميل في يوليو/ تموز، ثم 3.58 ملايين برميل في أغسطس/ آب.
وقبيل دخول العقوبات المتعلقة بالصناعة النفطية الأمريكية، ودخلت في نوفمبر/ تشرين ثاني 2018، تراجع إنتاج إيران إلى 3.45 ملايين برميل يوميا في سبتمبر/ أيلول، ثم إلى 3.33 ملايين برميل في أكتوبر/ تشرين أول.
كانت إيران حتى نهاية أكتوبر الماضي، ثالث أكبر منتج للنفط الخام في “أوبك”، تراجعت لاحقا إلى المرتبة الرابعة بعد السعودية والعراق والإمارات.
في نوفمبر/ تشرين ثاني الفائت، هبط إنتاج طهران النفطي لأول مرة، دون 3 ملايين برميل يوميا، منذ الربع الأول 2016، إلى 2.95 برميل.
ولم يتوقف تراجع الإنتاج الإيراني، ليسجل 2.72 مليون برميل يوميا في ديسمبر/ كانون أول 2018، وصعد قليلا إلى 2.73 ملايين برميل يوميا مطلع 2019.
يعود صعود إنتاج طهران الطفيف، إلى إعفاءات أمريكية لـ 8 دول بشراء الخام الإيراني، وإعلان الأخيرة قدرتها الالتفاف على العقوبات الأمريكية.
في فبراير/ شباط 2019، صعد إنتاج النفط الإيراني قليلا إلى 2.74 مليون برميل يوميا، ثم تراجع إلى 2.69 مليون برميل يوميا الشهر الماضي، بينما ينشد “ترامب” الوصول إلى “صفر” برميل صادرات بحلول الشهر المقبل.
وبين مايو/ أيار 2018 ومارس/ آذار 2019، تراجع إنتاج إيران النفطي بنحو 1.14 مليون برميل يوميا، يبلغ متوسط قيمتها اليومية 74.3 مليون دولار يوميا (متوسط سعر برميل 65 دولار).
وفق مسح الأناضول، يشكل إنتاج إيران النفطي من الطلب العالمي على الخام، وفق بيانات مارس/ آذار الماضي الصادرة عن “أوبك”، نحو 2.7 بالمائة، مقارنة مع 3.8 بالمائة في مايو/ أيار 2018.
يبلغ متوسط الطلب العالمي اليومي على النفط الخام، قرابة 99.8 مليون برميل يوميا، وسط توقعات لـ “أوبك”، وصوله إلى 100 مليون برميل يوميا بحلول النصف الثاني 2019.
وكان الرئيس الإيراني، حسن روحاني، قد حذر يوم الاربعاء الرابع والعشرين من شهر السعودية والإمارات ٫ من مغبة قرارهما العمل لتعويض السوق العالمية عن النفط الإيراني ن واصفا هذا القرار بانه ” يعني مواجهة إيران وشعبها ” ٬ مؤكدا ان واشنطن ستندم من قراراتها المعادية لايران .
وأضاف الرئيس روحاني أنه: “على السعودية والإمارات معرفة أنه من المستحيل إيصال صادراتنا النفطية إلى الصفر”.
وأشار إلى أن: “عدم احتلال السعودية والإمارات من قبل صدام حسين يعود لحكمة وعقلانية الإيرانيين”.
من جهته كشف وزير الخارجية الامريكي بومبيو قبل اربعة ايام ان الامارات والسعودية وافقتا على تعويض قطع النفط الايراني عن السوق العالمية بسبب العقوبات ٬ في موقف عدائي فاضح من الدولتين الخليجيتين لايران فيما تواصلان تطبيع علاقاتهما مع اسرائيل في المحالات الامنية والسياسية والاقتصادية والعسكرية على حساب ثوابت القضية الفلسطينية في الارض والمقدسات الخاضعة للاحتلال الاسرائيلي.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

بايدن يتصل بالملك السعودي سلمان بن عبد العزيز مؤكدا ضرورة انهاء الحرب في اليمن

اعلن البيت الابيض أن الرئيس الأمريكي جو بايدن أجرى اتصالا هاتفيا مع العاهل السعودي الملك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *