أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / تظاهرات حاشدة في تونس تطالب الرئيس قيس سعيد بالرحيل

تظاهرات حاشدة في تونس تطالب الرئيس قيس سعيد بالرحيل

صعّدت القوى السياسية والنقابية والمدنية المناهضة للرئيس التونسي قيس سعيّد، احتجاجاتها ضد المسار السياسي الذي يقوده الرئيس، بمناسبة الذكرى الـ12 للثورة التونسية. فلماذا وصلت تونس لهذه المرحلة المتأزمة؟

وبينما طالبت القوى السياسية المعارضة برحيل سعيد، دعا الاتحاد التونسي للشغل إلى ما سماه خيارا ثالثا، لإخراج البلاد من أزمتها السياسية والاقتصادية الراهنة. وقد طالبت المظاهرات التي شاركت فيها أيضا قوى مدنية ونقابية، برحيل الرئيس، ونددت بما سمته تفرده بالسلطة وتهديده الحقوق والحريات وانتهاكه استقلال القضاء، وفق وصفها.
كما شهدت المظاهرات التي شاركت فيها منفردة كل من جبهة الخلاص وتنسيقية الأحزاب الديمقراطية الاجتماعية، والحزب الدستوري الحر؛ دعوات إلى التعبئة العامة من أجل إسقاط الرئيس قيس سعيد، الذي حمّله المتظاهرون مسؤولية الأزمة الاقتصادية والمعيشية الحادة في تونس.
وكان الرئيس التونسي قيس سعيد قد استبق مظاهرات اليوم السبت بتأكيده على أن البلاد في حالة حرب مع الفساد، ومع من وصفهم بالخونة والعملاء. وخلال اجتماعه بأعضاء اللجنة الوطنية للصلح الجزائي، دعا سعيد إلى إعادة الأموال المنهوبة للشعب ومحاسبة كل من أذنب في حق التونسيين، وفق تعبيره.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

اوكرانيا تناشد ” الناتو ” تزويدها بصواريخ بعيدة المدى و مقاتلات F16 لتعديل ميزان الحرب مع الجيش الروسي

مع اشتداد الهجمات التي ينفذها الجيش الروسي وقوات فاغنر ٫ تسعى اوكرانيا للحصول على المزيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *