أخبار عاجلة
الرئيسية / افريقيا / تونس : استمرار الاحتجاجات الشعبية في احياء العاصمة والشرطة تستخدم قنابل الغاز المسيل للدموع

تونس : استمرار الاحتجاجات الشعبية في احياء العاصمة والشرطة تستخدم قنابل الغاز المسيل للدموع

تواصلت الاحتجاجات لليلة الخامسة على التوالي بالعاصمة التونسية، ليل الثلاثاء-الأربعاء، وامتدت إلى أحياء شعبية أخرى بالعاصمة كالزهروني والعقبة والجبل الأحمر وحي الزهور وابن خلدون، إلى جانب حي التضامن، فيما استخدمت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة لتفريق المحتجين.

وكانت قد اشتعلت الاحتجاجات بسبب وفاة شاب من حي التضامن متأثّراً بجراحه بعد ثلاثة أسابيع من اعتداء الشرطة عليه في عملية ملاحقة، بحسب رواية الأهالي التي نفتها وزارة الداخلية التونسية.
واستخدمت الشرطة الغاز بشكل مكثف لتفريق المحتجين، إلى جانب القنابل الصوتية، وتعالت ألسنة اللهب بسبب إشعال الإطارات المطاطية، لتتواصل معها عمليات الكر والفر بين المحتجين ورجال الأمن.
وقال احد المتظاهرين الشباب من حي التضامن، إن “المواجهات وعمليات الكر والفر متواصلة” مضيفاً أنه” تم غلق الطريق بالعجلات المطاطية وإشعال النار”. وبين المتحدث أنه “تم إطلاق الغاز بكثافة لتفريق المحتجين، فيما تشهد عدة أحياء شعبية أخرى عمليات كر وفر” .
يُذكر أن رئيس مكتب الإعلام بوزارة الداخلية، فاكر بوزغاية، قال في تصريحات صحفية منذ يومين إن “عدداً من المندسين شاركوا في احتجاجات حي التضامن وحي الانطلاقة لغايات سياسية ولتنفيذ عمليات خلع وسرقة”، بحسب قوله.
وأضاف بوزغاية أن “ما يتم ترويجه بخصوص تعرض الشاب المتوفى، مالك السليمي، إلى التعنيف من قبل رجال الأمن فيه كثير من المغالطات”، حسب قوله.
وأوضح أن “دورية أوقفت مالك السليمي وصديقيه كإجراء روتيني، إلا أنه عمد إلى الفرار وقفز من جدار عال وسقط، وقد تم اتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة واستشارة النيابة العمومية والتدخل لنقل الشاب على جناح السرعة إلى المستشفى”، وفق قوله.
وشهدت مدينة جرجيس، جنوب شرق تونس، الثلاثاء إضراباً عاماً شمل كل المرافق في المدينة، بسبب ما وصفه الأهالي بتقاعس الدولة في التعامل مع غرق مركب هجرة سرية كان يقل 18 شخصاً من أهالي المدينة.
وتولى قاضي التحقيق الأوّل بمحكمة مدنين فتح بحث في ظروف وملابسات الحادث وبجملة الاخلالات التي وقعت إثر الفاجعة.
ونقلت وكالة “تونس أفريقيا” للأنباء، أن قاضي التحقيق المتعهّد بالقضية وجّه استدعاءات إلى عدد من عائلات الضحايا والمفقودين إلى الجهات المعنية المتدخلة ولبعض المسؤولين بالجهة لكشف الحقيقة وتحديد المسؤوليات.
وكانت وزيرة العدل، ليلى جفال، أذنت الإثنين للوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بمدنين بإجراء التتبعات الجزائية اللازمة بخصوص كل ظروف وملابسات فاجعة جرجيس، بعد لقاء مع الرئيس قيس سعيد طالب فيه بفتح تحقيق وتحميل المسؤوليات.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

مجلس العلماء الإندونيسي: ليذهب السفير الأمريكي الذي رفض ” تجريم الزنا ” إلى الجحيم

رد رئيس مجلس العلماء في إندونيسيا أنور عباس، بشكل حاد على انتقاد السفير الأمريكي في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *