أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / وزير الدفاع البريطاني يستذكر احتلال العراق : خسرنا نحن والقوات الامريكية الاف الجنود هناك

وزير الدفاع البريطاني يستذكر احتلال العراق : خسرنا نحن والقوات الامريكية الاف الجنود هناك

اعترف وزير الدفاع البريطاني بن والاس في معرض حديثه عن الحرب بين روسيا واوكرانيا ان القوات البريطانية والامريكية وغيرها من قوات التحالف قد خسرت الالاف من جنودها خلال عشر سنوات من غزو العراق .

ونقلت صحيفة الاندبندنت البريطانية في تقرير لها، عن والاس قوله إن “تجربة القوات البريطانية والأمريكية في العراق يجب أن تُظهر لروسيا أن احتلال دولة ذات سيادة هو الأصعب”.
واضاف “لقد علمنا ذلك كتحالف وتذكروا في العراق كان جزء كبير من السكان يتطلع الينا لتخليصهم من نظام صدام ومع اننا خسرنا بضع مئات من الأشخاص في عملية الغزو، لكن بعد الاحتلال خسرنا الآلاف في السنوات العشر التالية من بقائنا في العراق “.
وتابع التقرير أن والاس رفض مرة أخرى دعوات فرض منطقة حظر جوي في اوكرانيا تشارك فيه طائرات سلاح الجو الملكي البريطاني ، محذرا من أنها “ستؤدي إلى صراع على مستوى أوروبا”.
واشار التقرير الى أنه ولدى سؤال وزير الدفاع البريطاني عن سبب عدم اتخاذ المملكة المتحدة المزيد من الإجراءات المباشرة ضد روسيا أجاب “حسنًا ، لانريد حربًا في جميع أنحاء أوروبا فهل تريدون أن تكون روسيا المسلحة نوويًا في حالة حرب معنا جميعًا ، عبر أوروبا والمحيط الأطلسي؟ “

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

السفير الايراني في بغداد : اتخذنا اجراءاتنا للتعاون والتنسيق مع العراق في مراسم زيارة الاربعين المليونية

قال سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في العراق محمد كاظم آل صادق : إن إيران مستعدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *