أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان : فرنسا تخشى تشكل “قوس إرهابي ” لداعش الوهابي من الساحل حتى الشرق الاوسط

وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان : فرنسا تخشى تشكل “قوس إرهابي ” لداعش الوهابي من الساحل حتى الشرق الاوسط

نبه وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان، اليوم الاحد، أن المجموعات الارهابية في منطقة الساحل، المرتبطة بجماعة “داعش” الوهابية، في صدد تشكيل “قوس” نحو تشاد ونيجيريا قد “يمتد” حتى الشرق الاوسط.

وقال الوزير إن: “هذا التهديد (الجهادي) هو هنا، دائم، وهناك قوس من المجموعات الارهابية في طور التشكل”.
واضاف لودريان أن “هناك خطر لتمدد هذه المجموعات الارهابية نحو تشاد ونيجيريا”، مشيرا انه “هناك أيضا المجموعات الارهابية الناشطة في ليبيا وكل ذلك يشكل قوسا من المجموعات الارهابية يمكن ان تصل حتى الشرق الاوسط”.
ودافع وزير الخارجية الفرنسي عن ضرورة عقد قمة مع قادة دول الساحل الخمس في كانون الثاني/ يناير في فرنسا بحيث “يوضحون” مواقفهم من قوة برخان الفرنسية للتصدي “للجهاديين”.
وقال “ليس هناك مصالح اقتصادية تستدعي تدخلا عسكريا وهذا ليس أسلوبنا. نحن هناك فقط لمحاربة الارهاب”.
يذكر انه تبنت جماعات “داعش” الوهابية هجوم ايناتيس الذي قتل فيه 71 جنديا نيجريا في العاشر من كانون الاول/ ديسمبر على الحدود مع مالي.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

مقاومون يحيون ” ليلة الشهداء ” باستذكار القائدين الشهيدين سليماني والمهندس تزامنا مع الذكرى الثالثة لتحرير الموصل من داعش الارهابي

أحيا المقاومون في محور المقاومة ليلة شهدائهم، وذلك تزامنا مع الذكرى الثالثة من تحرير الموصل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *