أخبار عاجلة
الرئيسية / افريقيا / “الحرية والتغيير” توافق على العودة للمفاوضات المباشرة مع المجلس العسكري في السودان

“الحرية والتغيير” توافق على العودة للمفاوضات المباشرة مع المجلس العسكري في السودان

أعلنت قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان، موافقتها على العودة إلى التفاوض المباشر مع المجلس العسكري الانتقالي لتسليم السلطة إلى المدنيين.

وقال محمد مدني، القيادي بقوى إعلان الحرية والتغيير، في مؤتمر صحفي، الأربعاء، في العاصمة السودانية الخرطوم، إن قوى الحرية والتغيير أعلنت موافقتها على مسودة مقترح المفاوضات التي قدمتها الوساطة الإثيوبية.
وأضاف مدني أن قوى الحرية والتغيير، تشترط عدة إجراءات فيما يخص المفاوضات المباشرة، وحدد مدني تلك الاشتراطات في الإفراج عن المعتقلين السياسيين، واستلام نسخة مكتوبة من تعديلات قوى الحرية والتغيير على مسودة الوساطة الإثيوبية، بالإضافة إلى مراجعة إجراءات بناء الثقة، على حد تعبيره.
وأشار القيادي بقوى إعلان الحرية والتغيير، إلى أن الوسيط الإثيوبي، أعلن موافقته على طلب القوى بتشكيل لجنة تحقيق دولية في أحداث فض اعتصام القيادة العامة قبل أسابيع والذي أسفر عن مقتل أكثر من 100 شخص وإصابة العشرات.
واشترطت قوى إعلان الحرية والتغيير أن يتم تحديد مدى زمني للمفاوضات مع المجلس العسكري، مشيرة إلى أن التفاوض سيقتصر على تشكيل المجلس السيادي في المرحلة الانتقالية وخاصة الجزء الخاص برئيس المجلس السيادي.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

مستشار المرشد الاعلى للثورة الاسلامية : ردنا على اي عدوان امريكي سيكون من البحر المتوسط وحتى المحيط الهندي

قال يحيى رحيم صفوي، مستشار المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران علي خامنئي، اليوم الجمعة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *