أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / مصادر خليجية تتحدث عن فرار نجل حاكم ” امارة الفجيرة ” وطلبه اللجوء السياسي الى قطر اثناء وجوده في لندن

مصادر خليجية تتحدث عن فرار نجل حاكم ” امارة الفجيرة ” وطلبه اللجوء السياسي الى قطر اثناء وجوده في لندن

كشفت مصادر خليجية ٫ عن فرار نجل حاكم إمارة الفجيرة الشيخ راشد بن حمد الشرقي الذي يتولى منصب (رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام) إلى قطر بعد طلبه اللجوء الى سفارة قطر في لندن يوم 19 أيار الجاري ونقله من ثم من هناك الى الدوحة عبر مطار هيثرو الدولي .

وأضافت هذه المصادر بحسب صحيفة “الأخبار” اللبنانية أن الشيخ الشرقي ذهب بنفسه إلى السفارة القطرية قبل عشرة أيام وطلب اللجوء في الدوحة، وقد مكث في السفارة القطرية في لندن لمدة ثلاثة أيام مسرّباً لهم الكثير من أسرار الدولة.
وقالت هذه المصادر ٫ إنّه في مساء الأربعاء الـ23 الماضي، نُقِل الشيخ الإماراتي بسيارة دبلوماسية من السفارة القطرية إلى مطار هيثرو، ومنه بطائرة خاصة إلى الدوحة التي دخلها بجواز سفره الدبلوماسي.
وبحسب المصدر، تواصل الإماراتيون مع البريطانيين للكشف عن مكان الشيخ الذي فقدت سفارة أبو ظبي في لندن أثره ولم تعثر في مكان إقامته بجناحه في فندق “45 بارك لاين” على أي اثر يدلّ على تعرضه للاختطاف.
وكان الشيخ راشد الشرقي قد حجز جناحاً في الفندق المذكور لمدة شهرين متتاليين، لكنه أمضى فقط 34 يوماً في الفندق.
واضافت المصادر الخليجية : أن الشرطة البريطانية أكدت لقاء الشرقي بشيخ قطري من آل ثاني في ردهة فندق “45 بارك لاين” في اليوم نفسه الذي اختفى فيه، وهي ألمحت لأبو ظبي أن الشيخ الاماراتي ليس مختطفاً وذهب إلى القطريين بإرادته وفق معلومات الأجهزة الأمنية البريطانية.
وتابعت هذه المصادر ٫ إن ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد يحاول الضغط على السلطات البريطانية لكي تتعامل مع اختفاء الشرقي على أنه “حالة خطف” لتأخذ وضعية الهجوم، حال تسرّب الخبر إلى الاعلام.
واكدت المصادر الخليجية ٬ أن القطريين والإمارتيين على حد سواء يسعيان لإبقاء الخبر طي الكتمان، فأبو ظبي لا تريد أن تظهر وكأنها تعرّضت للصفع من قبل القطريين، خصوصاً أن الشيخ الشرقي كان يشارك في اجتماعات أبيه ضمن “المجلس الأعلى لحكام الإمارات” ويملك أسراراً ومعلومات حساسة عن أبو ظبي.
ومن المنتظر ان يستخدم القطريون “ولي عهد الفجيرة” وما قدّمه من معلومات كورقة ضغط لتحسين ظروفهم في المفاوضات التي يؤكّد المصدر نفسه أنها تجرى منذ أشهر في سويسرا بين ممثلين عن قطر والسعودية بإشراف الأميركيين.
وتقول المصادر الخليجية٫ أن الدوحة تسعى من وراء احتضان الشرقي إلى فتح كوّة في جدار تصلّب الإمارات لتقبل التفاوض المباشر، وتبدي مرونة في مسألة تسليم الشرقي، تماماً كما فعلت مع الأمير نواف بن طلال الرشيد (الذي يحمل جنسيتها) والذي سلّمته الكويت للسعودية برضى قطر، إضافة إلى الناشط الحقوقي السعودي محمد العتيبي الذي تمرّ في هذه الأيام ذكرى عام على تسليم قطر إياه إلى السعودية.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

ظريف محذرا امريكا والسعودية : توجيه أية ضربة عسكرية لإيران سيفجر “حربا شاملة “

في اقوى تحذير ايراني للولايات المتحدة والسعودية ردا على دعوات امريكية لتنفيذ عملية عسكرية ضدها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *