قوات الجيش والحشد الشعبي والشرطة الاتحادية تعيد سيطرتها على ابار نفط وقواعد في كركوك وهزائم مدوية لبيشمركة البرزاني

واخيرا قررت الحكومة المركزية في بغداد اللجوء الى الخيار العسكري ٫ لانهاء سيطرة بيشمركة زعيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردستاني مسعود البرزاني على كركوك وابار النفط والقواعد العسكرية الخاصة بالجيش العراقي ٫حيث نفذت قوات الجيش والحشد الشعبي والشرطة الاتحادية عمليات عسكرية واسعة منتصف ليلة الاثنين ونجحت في التقدم في محاور عديدة وسط هروب عناصر البيشمركة وانسحاب افواج اخرى امام هذا التقدم للقوات العسكرية للحكومة الاتحادية .

وتحركت القوات العراقية من ( تازة خورماتو ) الواقعة جنوب كركوك على شكل قوس منحني من ناحية الغرب وصولا الى مناطق شمال كركوك مدعمة بتقدم قوة اخرى من الجنوب الغربي فارضة بذلك طوق محكم على المدينة و مسيطرة على اهم المواقع الحيوية عسكريا و اقتصاديا في المحافظة.

وفق مصادر عسكرية وشهود عيان ٫ تمت استعادة السيطرة على قاعدة K1 العسكرية ٫ وقاعدة مكتب خالد العسكرية ٫ ومشروع ري كركوك
و احزاء من مطار كركوك ٫ وابار نفط الدبس ٫ وحقول نفط بابا كركر ٫ وحقول نفط باي حسن ٫ كما سيطرت قوات لاشرطة الاتحادية على المنطقة الصناعية في كركوك .
كما انتشرت تقارير عن انسحاب قوات كبيرة من بيشمركة مسعود البرزاني٫ بدون قتال باتجاه منطقة طوبزخانه تاركة كميات من الاسلحة خلفها في الثكنات و المقرات.
على صعيد متصل اعلن مصدر تركماني في كركوك قيام عناصر مسلحة من الاسايش يستقلون دراجات بحرق السيارات المركونة قرب البيوت في كركوكن بهدف اتهام الجيش العراقي بحرق هذه السيارات .
مراسل قناة ” العربية الحدث ” و” قناة العربية ” في بغداد ” ماجد حميد ” قدم منتصف الليلة تقريرا كاذبا نفى فيه سيطرة القوات الامنية على اي منطقة في كركوك او اي قاعدة عسكرية في وقت اعترف قادة بيشمركة بسيطرة القوات الامنية على قاعدة k 1 وقاعدة خالد وآبار نفط دبس وحقول ” باي حسن” وري كركوك .
كما اقدمت قناة العربية و” العربية الحدث “بعمل لقاءات مع بعثين مقيمين في اربيل لمهاجمة العمليات العسكرية البطولية لتطهير كركوك وآبار النفط من سيطرة بيشمركة البرزاني ومنهم ” البعثي هاني عاشور ” الذي هاجم قائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني واعتبره من يقف وراء هذه العمليات العسكرية
هذا و اكدت مصادر عسكرية وشهود عيان ٫ ان قوات الفرقة 9 والحشد الشعبي توجهت من تازة الى ” ليلان ” للسيطره على طريق سليمانية٫

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.