ضابط تركي رفيع : تنظيم داعش نشأ برعاية و تمويل اردوغان والسعودية و دربته بلاك ووتر الأمريكية

كشف ضابط تركي رفيع منشق عن نظام الحكم ٫ ان الرئيس رجب طيب أوردغان هو الراعي الفكري لتنظيم داعش بتمويل سعودي وتدريب امريكي .

وجاء في تصريحات القائد السابق لحامية ديار بكر العقيد أحمد قهوتشي ٫ قوله : قبل بدء الحرب الأهلية في سوريا والعراق تم تدريب مقاتلي داعش في قواعد عسكرية سرية للجيش التركي على مقربة من الحدود العراقية والسورية وأن الرئيس أوردغان قام بزيارة تلك القواعد والاطلاع على تجهيزات الإرهابيين أكثر من مرة.
و كشف قهوتشي أن تدريب عناصر داعش كان عن طريق مدربين أمريكيين من شركة بلاك ووتر الإرهابية (التابعة للبنتاغون) وذلك بعقدٍ تم توقيعه مع المملكة العربية السعودية.
و تابع قهوتشي: إتفقت كلٌ من السعودية وتركيا على جلب المرتزقة من مختلف أنحاء العالم ولاسيما من أوساط المسلمين من بلدان : الصين ودول القوقاز ،ودول بلدان آسيا الشرقية والمسلمين الليبيين والصوماليين وغيرها من الدول العربية وإدخالها عبر الحدود التركية إلى سورية والعراق.
وكانت تكلفة استئجار المرتزقة وتدريبهم وتسليحهم بأسلحة متطورة ومتقدمة تتكفلها السعودية ،تتم بيع صفقات الأسلحة عن طريق أبناء أردوغان الذين استطاعوا جني مليارات الدولارات من هذه العمليات والصفقات الأخرى المشبوهة ..
وكانت تعليمات أردوغان تقضي بجعل الحدود التركية بالنسبة لداعش تشبه الأسواق الحدودية حيث كانت داعش تقوم بسرقة النفط من الآبار السورية والعراقية وتقوم ببيعه الى شركة نفط تعود لصهر وأولاد أردوغان.
واتهم أحمد قهوتشي أردوغان بدور اردوغان باطلاق أبو بكر البغدادي من السجون الأمريكية و إرساله إلى تركيا ليتلقى تعليماته منه ليقوم بعدها بتشكيل تنظيم داعش بمساعدة عزت ابراهيم الدوري..
وشدد أحمد قهوتشي على أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هو المعلم الفكري لداعش وكان من المقرر بعد انتصار داعش في العراق وسورية القيام بتشكيل دولة متحدة مع تركيا تحت راية تركية.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.