السفير الايراني السابق في بغداد كاظمي محذرا : سيخسر اقليم كردستان جميع منجزاته اذا ما اصر على المضي باستفتاء النفصال

حذر السفير الإيراني السابق لدى العراق، حسن كاظمي قمي، رئاسة اقليم كردستان من مغبة المضي بالاستفتاء لما قد يسببه من خسارة الاقليم للمنجزات التي تحققت له خلال السنوات الماضية ٫ وان الاستفتاء لا يصب في مصلحة أمن المنطقة.

وقال كاظمي : “ربما يكون قادة الاقليم يحاولون خدمة للشعب الكردي، ولكن هذه الخطوة ليست خدمة بل ستؤدي الى حرمان الاكراد من كل شيء حصلوا عليه اليوم في العراق، والظروف الجيدة التي يعيشونها “.
ووصف السفير السابق في العراق كاظمي قمي، هذه الخطوة ب “غير المحسوبة ” وقد تؤدي الى انهيار المنجزات الكردية، وقال: ” إن هذه الخطوة لا تتعارض مع الدستور العراقي فحسب، بل انها تهدد مصالح دول المنطقة أيضا “.
ولفت السفير كاظمي الى ان معارضة دول الجوار العراقي لاقامة الاستفتاء قائلا : إن تركيا وسوريا ترفضان هذا الأمر الى جانب الحكومة المركزية العراقية، كما أن إيران تعد من المعارضين الحقيقيين في هذا المجال ” . وتابع: ” إن تغيير الحدود السياسية في المنطقة وفقا للمنطلقات القومية، يعني أن جميع الحدود السياسية في منطقة غرب آسيا ستتغير” .
واعتبر كاظمي قمي أن الكيان الصهيوني يلعب دورا في موضوع طرح فكرة استقلال اقليم كردستان وقال: “إن الكيان الصهيوني والامبريالية يحاولان تقسيم هذه المنطقة ويبذلان الجهود من اجل زعزعة الاستقرار هنا. إنهم يحاولون التأثير على سيادة دول المنطقة، وهذه هي الصفة المميزة للكيان الصهيوني المحتل.
وأكد كاظمي قمي أن انشاء تنظيم داعش في المنطقة كان يهدف الى احداث تغييرات جيوسياسية في المنطقة، وإن هذا الاستفتاء يصب هو الآخر في نفس الاتجاه.
وعن المناطق المتنازع عليها وتأثيرها في هذه الخطوة الكردية قال السفير الايراني السابق في العراق كاظمي قمي : بعد تحرير الموصل، الذي كان ملحمة كبيرة لمقاومة الأمة، تم طرح موضوع المناطق المتنازع عليها. إن الاكراد يعيشون هناك في هدوء، وإذا تقرر اجراء الاستفتاء في المناطق التي يعيش فيها الاكراد، فإن هذا سيواجه ردود افعال من القوميات الاخرى، وهذه الخطوة قد تؤدي الى انهيار جميع المنجزات الكردية التي هي نتاج جهاد ومساعٍ حثيثة؛ مختتما بالقول: ان الاكراد قد تحملوا صعاب حكم نظام حزب البعث، وساعدوا في بناء العراق الجديد “.
يذكر ان رئيس اقليم كردستان المنتهية ولايته يصر علي المضي في اجراء الاستفتاء رغم وجود معارضة داخل الاقليم سياسيا وشعبيا ٫ وهو ما يعزز الاعتقاد بوجود دعم من السعودية والامارات بالاضافة الي اسرائيل لمشروع انفصال كردستان حسب تقارير الاستخبارات الغربية كما اشار الي ذلك تقرير لراديو اوستن الاوروبي .

المصدر : تسنيم

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.