طهران وانقرة : إستفتاء كردستان له ” نتائج خطيرة” على أمن واستقرار إيران وتركيا

أكد رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء محمد حسين باقري في اتصال هاتفي مع نظيره التركي نظيره التركي خلوصي آكار، أن إستفتاء كردستان العراق له نتائج “خطيرة” على أمن واستقرار إيران وتركيا.

وأفاد بيان لوزارة الدفاع الإيرانية عن اللواء باقري بحث مع نظيره التركي خلوصي آكار قضية استفتاء كردستان العراق ومجالات التعاون المشترك بين القوات المسلحة في البلدين.
ووصف حسين باقري وخلوصي اكار، نتائج استفتاء كردستان العراق وتداعياته ستكون سلبية وخطيرة على الامن والسلام والاستقرار في المنطقة، معتبرين التنسيق بين الدول الجارة للعراق حول معارضة اجراء الاستفتاء ومنع تنفيذ مشاريع التقسيم في المنطقة التي من شانها خلق مشاكل سياسية واجماعية وامنية عديدة، امراً ضرورياً”.
ودان المسؤولان العسكريان الإيراني والتركي التصرفات غير الانسانية والظالمة ضد مسلمي ميانمار، مؤكدين ضرورة منع الدول الاسلامية والمحافل الدولية لاسيما الامم المتحدة، استمرار ابادة وتشريد مسلمي ميانمار واتخاذ قرارات جدية ومنع تزايد هكذا اجراءات بحق مسلمي هذا البلد.
وشدد على ضرورة الاسراع في ارسال المساعدات الانسانية الى مسلمي ميانمار كخطوة من الضروري القيام بها، معربين عن الامل في مواصلة التشاور بين القوات المسلحة في البلدين حول هذا الشأن.
يذكر ان رئيس اقليم كردستان العراق المنتهية ولايته مسعود البرزاني يصر على المضي في مشروع تقسيم العراق باقامة كيان كردي في شمال العراق ويخطط للسيطرة على نفط كركوك بدعم اسرائيلي علني ودعم اماراتي وسعودي سري اللتين تسهدفان تقسيم العراق وتفتيته للتحلص من قوته المتعاظمة خاصة بعدما نجح العراق بمشاركة الجيش وقوات الحشد الشعبي على هزيمة داعش في العراق وتحرير الموصل وتلعفر بعد تحرير عدة بلدات ومدن عراقية كانت تحت سيطرة داعش الوهابي ٫ وهو ما دفع بالسعودية والامارات في دعم مسعود البزراني بشكل سري لتقسيم العراق واضعافه فيما تراهن اسرائيل من دعمها لمسعود البرزاني الحصول على قواعد عسكرية ومقرات للموساد الاسرائيلي لتكون قرب الحدود الايرانية لزعزعة الامن والاستقرار فيها وللعمل على دعم الجماعات الارهابية في بقية مناطق العراق الاخرى وخاصة في الجنوب والوسط العراقي بالاضافة للعمل على تهديد سوريا من خلال حدود اقليم كوردستان مع سوريا .

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.