أخبار عاجلة
الرئيسية / الارهاب الوهابي / خطط امريكية لاشراك ” النجيفي ” في تحرير الموصل ومساع لاحتواء “النقشبندية “و”ضباط بعثيين” كي يكونوا نواة “جيش الاقليم السني “

خطط امريكية لاشراك ” النجيفي ” في تحرير الموصل ومساع لاحتواء “النقشبندية “و”ضباط بعثيين” كي يكونوا نواة “جيش الاقليم السني “

شهدت المدن العراقية استياء واستنكارا شعبيا واسعا ، لقيام نائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي بزيارة معسكر تحرير الموصل في محور مخمو شرق المضول في اقليم كردستان ، واعلانه بانه مفوض من رئيس الجمهورية فؤاد معصوم بالاشراف والمشاركة في الاشراف على عمليات تحرير الموصل .

وحفت مواقع التواصل الاجتماعي بتوجيه اتتقادات الى اسامة النجيفي والى الرئيس معصوم معتبرين تصريح النجيفي بانه ” مفوض من الرئيس معصوم في المشاركة في عمليات تحرير الموصل بانه، تطاول على الدستور العراقي الذي حصر القرارت العسكرية بالقائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي، وهو تطاول على صلاحيات السيد العبادي.
كما وجهت الانتقادت لرئيس الوزراء العبادي لصمته على هذا التطاول وعلى تجاوز الدستور وتجاوز صلاحياته ، فلا الرئيس معصوم له الحق دستوريا في تفويض نائبه اسامة النجيفي ليشارك في الاشراف على عمليات تحرير الموصل ، ولا النجيفي له الحق باستغلال موقعه ليتخذ له موقعا في قيادة عمليات تحرير الموصل.
عل صعيد متصل ، كشفت مصادر نيابية لشبكة نهرين نت الاخبارية ، ان نائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي يقوم بالتنسيق مع السفارة الامريكية لاظهار نفسه القائد الحقيقي لقيادة عميات تحرير الموصل بالتنسيق مع قوات البيشمركة ومشاركة وزير الدفاع خالد العبيدي ، وان الامريكيين سواء السفير الامريكي او القادة العسكريين الامركيين يسعون لابعاد اية مشاركة لقوات الحشد الشعبي في الجنوب والوسط ومنظمات المقاومة الاسلامية عن تحرير الموصل وابعاد منظمات المقاومة الاسلامية من المشاركة في تحرير الموصل ، ويهدف الامريكيون من وراء هذا العمل ،اعطاء بعد طائفي لتحرير الموصل باعتبار انها تم تطهيرها بـ “قيادة سنية” كانت حتى الان متهمة في التفريط في الموصل وتسليمها لداعش وتتمثل باسامة النجيفي وشقيقه اثيل النجيفي محافظ نينوى الذي بات يوصف لدى الموصليين بت ” ابو رغال ” الذي كان دليلا لجيش ابرهة الحبشي الذي قدم لهدم الكعبه قبل بزوغ فجر الاسلام ، كما ن اخيه اسامة النجيفي بات لدى الموصليين شريكا مع اخيه في تسليم الموصل لداعش”.
واضافت هذه المصادر :” ان قرار الرئيس فؤاد معصوم بتفويض نائبه اسامة النجيفي في الشؤون الامنية وزعم النجيفي في تصريحه الاخير بانه مفوض من الرئيس في المشاركة في قيادة تحرير الموصل ،هذا القرار يفتقد لاية صفة دستورية ، بل ان هذا القرار الغى دور القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي في ظل صمت الاخير بشكل غير مفهوم وغير مبرر ، بالرغم من ان موضوع “تحرير الموصل” هو موضوع من صلب مهامه العسكرية ، بينما هو راض وساكت عن دوره المغيب الذي بدا من اعلان اسامة النجيفي انه مفوض في لاشؤون الامنية ومفوض في المشاركة في قيادة علميات تحرير الموصل ، وكأن هناك سيناريو رسمه الامريكيون ليكون تحرير الموصل حاملا لصبغة طائفية سنية يشترك فيها قادة سياسيون سنة ووزير الدفاع خالد العبيدي السني بمشاركة قوات البيشمركة السنية”.
وكشفت هذه المصادر النيابية لشبكة نهرين نت الاخبارية عن قيام الاخوين اسامة النجيفي واثيل النجيفي بابرام اتفاق مع قادة عسكريين بعثيين من الجيش السابق في عهد نظام صدام البائد ، ومع قيادات في حركة النقشبندية الارهابية التي تعتبر الموصل معقلها الرئيسي وطالما حظيت بحماية اثيل النجيفي من ضربات الجيش القوات الامنية لمرات عديدة ، هذا الاتفاق يقضي بادراج اسمائهم في قائمة” المتطوعين ” لتحرير الموصل ، وذلك تمهيدا ليكونوا نواة “الجيش السني” الذي سيتشكل في الموصل باشراف الامريكيين باسم ” الحرس الوطني ” الذي سيقوم التحالف الوطني باقراره بعد تعهدات قدمها قادته للامريكيين وللعرب السنة والاكراد قبل تشكيل حكومة عبادي ، بالرغم من مخاطره وبالرغم من مساهمة هذا المشروع المقترح في تاسيس “قوة مسلحة سنية” تتحول لتكون نواة الجيش القادم للاقليم السني الذي يعمل الامريكيون واسامة النجيفي وبقية ائتلاف القوى العراقية” ممثلو العرب السنة ” على تشكيله في الانبار والموصل حال تحرير الموصل “.
وحذرت هذه المصادر النيابية من ” حرب طائفية يخطط لها الامريكيون لتقسيم العراق على اثرها ، وخلق “الاقليم السني” ، ليكون ” وطنا ” يحتضن قواعد وقوات الامريكيين ، بعيدا عن عين الحكومة الاتحادية “.!
واقرت هذه المصادر النيابية انه : ” كما ان ممثلي وقادة العرب السنة في البرلمان وفي الدولة مشاركون في التحضير لتشكيل “الحرس الوطني ” تمهيدا لاقامة ” الاقليم السني ” كذلك هناك قادة في التحالف الوطني ومن بينهم “المجلس الاسلامي الاعلى ” وقادة في “حزب الدعوة” ،مشاركون في التحضير لولادة مشروع ” الحرس الوطني ” حيث تعهد هؤلاء للاكراد وللعرب السنة وللامريكان قبل الاتفاق بين هؤلاء والامريكان وغرماء المالكي على الحيلوة دون وصول المالكي لمنصب رئيس الوزراء ،على ان يتم تسليم منصب رئاسة الحكومة للعبادي و، بشروط منها ، اقرار الاعلان عن تاسيس “الحرس الوطني ” ووقعواسلفا على اتفاق بينهم ، يقضي بالتعهد بالتصويت على اقرا مشروع ” الحرس الوطني ” بالرغم من مخاطر هذا المشروع الذي سيكون مدخلا لتشكيل ” جيش سني – بعثي ” في منطقة مرشحة لتطون اقليما طائفيا سنيا “.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

منظمات حقوقية عالمية توثق شهادات شهود عيان لعمليات الاعتداء على السجناء فس سجن جو البحريني وتغييب مكان عدد منهم

اتفقت كل من منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الانسان في البحرين (ADHRB) ومعهد البحرين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *