أخبار عاجلة
الرئيسية / الارهاب الوهابي / خطيب صلاة الجمعة في طهران يحذر بان العالم الاسلامي سيرد على الوهابيين الارهابيين وزيارة الاربعين المليونية رسالة الى الاستكبار

خطيب صلاة الجمعة في طهران يحذر بان العالم الاسلامي سيرد على الوهابيين الارهابيين وزيارة الاربعين المليونية رسالة الى الاستكبار

حذر خطيب الجمعة في طهران من ردة فعل العالم الإسلامي على “أدنى إساءة للعتبات المقدسة” مؤكدا أن العالم الإسلامي سيتدخل للتصدي لهذه الإساءات، محذرا من سماهم “منتجي داعش”، وقال بأن بضع مئات ممن يحملون الفكر الوهابي ومنغمسون في الجهل لا يساوون شيئا أمام مليار و 600 مليون مسلم. بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الإيرانية.

وقال اية الله محمد امامي كاشاني اليوم في صلاة الجمعة :أن الأمريكان والصهاينة تدخلوا في احداث الفتنة عام ۲۰۰۹ التي تلت الانتخابات الرئاسية وأعلنوا دعمهم للمشاركين فيها حيث تحولت مسألة بسيطة تقع في الكثير من دول العالم الي فتنة شملت ارجاء ايران الاسلامية
واضاف : إن مراسم الأربعين الحسيني انطوت على رسالة موجهة إلى عام الاستكبار وأن الحشود التي ذهبت لزيارة العتبات وكربلاء بلغت 20 مليونا “تمثل رمزا وحشدا صغيرا لقلوب العالم الإسلامي.”
وقال اية الله كاشاني : “أن جميع المسلمين من الشيعة والسنة يكنون حبا وإخلاصا لأهل البيت عليهم السلام” محذرا من “أولئك الذين يحيكون الخطط ضد العتبات المقدسة وينتجون الدواعش وما شابههم، ومن ثم يقولون إنهم يعارضونهم” ووصفهم بأنهم “يتبعون أسلوبا شيطانيا للتطاول على العتبات المقدسة.” بحسب الوكالة الرسمية، في اشارة للامريكيين والاسرائيليين والبريطانيين وحلفائهم في دول المنطقة ومنهم السعوديون والقطريون والاتراك والاردنيين الذين ييقدمون كل اشكال الدعم للارهابيين من مختلف الفصائل المسلحة في العراق وفي مقدمتها داعش وجبهة النصرة .
وقال اية الله كاشاني بأن “بضع مئات من الأشخاص الذين تجمعوا في مكان ما ويحملون أفكارا وهابية ومنغمسون في الجهل، وهم مغرضون وعملاء للأجانب لا يساوون شيئا في مقابل مليار و 600 مليون مسلم.” وقال بان العالم الإسلامي “يعرف من هو العدو وقادر على استهدافه جيدا.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

ميقاتي يصل بغداد ليطلب مزيدا من النفط العراقي والدعم لتامين جانب من احتياجات لبنان للوقود

بحث رئيس رئيس الوزراء اللبناني ميقاتي مع رئيس حكومة تصريف الاعمال الكاظمي في بغداد الاثنين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *