أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / مصادر في التحالف الوطني تحذر من عجز التحالف عن مواجهة اخطر مشروع امريكي – بريطاني لاعادة بعثيين سياسيين وعسكريين للحكم في العراق

مصادر في التحالف الوطني تحذر من عجز التحالف عن مواجهة اخطر مشروع امريكي – بريطاني لاعادة بعثيين سياسيين وعسكريين للحكم في العراق

كشفت مصادر في التحالف الوطني لشبكة نهرين نت الاخبارية ان التحالف الوطني يعيش اسوأ مراحله ، في التصدي لاخطر “مشروع بريطاني – امريكي” بالتعاون مع دول في الاقليم السني ، ،لاعادة تسويق البعثيين وضباط الحرس الجهوري في الجيش العراقي المنحل ، في الساحة السياسية والامنية في العراق ، وبادوات من رموز السنة من المشاركين في العملية السياسية والرافضين لها على السواء .

وقالت هذه المصادر : ان انعقاد مؤتمر الحراك السني في اربيل بمشاركة رموز طائفية فيه امثال عدنان الدليمي ، ومشاركة بعثيين فيه من المؤسسين لمؤتمر عمان الاخير الذي ضك قادة حزب البعث الناشطين في الخارج ، نجح في كسب نسبة من الشرعية الرسمية ، له من خلال مشاركة نائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي فيه بل وانه كان من المعدين لهذا المؤتمر والمخططين للاكثر مقترحاته التي وردت في البيان الختامي الذي حرص على التصدي لقوات الحشد الشعبي وتسميته بالميليشيات ودعوته الى حلها .
ووفق المصادر : فان خطورة هذا المشروع هو ان اطرافا من التحالف الوطني باركوا المؤتمر ومنهم المجلس الاعلى الذي يواجه نقمة شعبية واسعة وبحاصة زعيمه السيد عمار الحكيم حتى باتت صفحات التواصل الاجتماعي حافلة بشكل لافت للنظر بانتقادات وهجوم علي المجلس على قياداته وعلى المتحدث باسمه ” بليغ ابو كلل ” بسبب دفاعهم عن مؤتمر اربيل الذي عقد بعنوان طائفي وبعثي .
وحذرت المصادر من مخاطر مؤتمر اخر سيعقد في بغداد في وقت قريب سيكون امتداد لمؤتمر اربيل ، يشرف عليه الامريكيون والبريطانيون كما مؤتمر اربيل ، ويسعى لعقدة كل من رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ، واسامة النجيفي واياد علاوي نائبا رئيس الجمهورية. واوضحت هذه المصادر ان المؤتمر القادم سيشمل دعوة ضباط سابقين من الجيش وبعثيين وشخصيات ادينوا واتهموا في التورط باعمال ارهابية امثال رافع العيساوي وعدنان الدليمي وبشار فيضي والقيادي البعثي يونس الاحمد واخرين .
وحذرت هذه المصادر من “ان مؤتمر بغداد القادم الذي يعد امتدادا لمؤتمر اربيل ، سيعمل على تحقيق مطالب بعثيين وطائفيين وارهابيين ومن بينها اصدار قرار بالعفو العام عن اشخصا مدانين بجرائم قتل وعمليات ارهابية امثال طارق الهاشمي واحمد العلواني ، والاعلان رسميا عن الغاء قانون اجتثاث البعث المعروف باسم ” قانون المساءلة والعدالة ، وحل قوات الحشد الشعبي او دمجه في الحرس الوطني بعد اقراره واعادة تعيين ضباط بعثيين سابقين من قادة الحرس الجمهوري المنحل لقيادة مايعرف الحرس الوطني ، الذي اعلن ضباط امريكيون سابقون ان قوامه سيكون 100 الف شخص وغالبيتهم بل جميعهم سيكونون من ابناء المحافظات السنية .
وختمت هذه المصادر حديثها قائلة ” للاسف انها مؤامرة بريطانية – امريكية تحاك تحت اشعة الشمس بمشاركة سعودية واسرائيلية ، لاعادة الروح لجسد حزب البعث الميت والتمهيد لاقامة اقليم سني – بعثي ، في ظل صمت او مباركة من اغلب اعضاء التحالف الوطني ومنهم المجلس الاعلى، بسبب تعرضهم لضغوط امريكية وبريطانية شديدة وصل بعضها حد التهديد بشر ملفات فساد مالي وفساد اخر لامكان لذكره الان”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

حشود المتظاهرين امام الخضراء في بغداد تتحول الى اعتصامات مفتوحة احتجاجا على تزوير الانتخابات

استمرار الاعتصامات في المنطقة الخضراء في بغداد بمشاركة شيوخ العشائر، والمطلب الأساسي للمتظاهرين يتمحور حول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *