أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / دراسة لمركز ابحاث اسرائيلي : حزب الله سيغرق المدن الاسرائيلية في عتمة تمتدّ شهوراً

دراسة لمركز ابحاث اسرائيلي : حزب الله سيغرق المدن الاسرائيلية في عتمة تمتدّ شهوراً

كتبت صحيفة “الاخبار” اللبنانية اليوم الاربعاء، ان “المعادلة التي ارساها الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، باستهداف منشآت الكهرباء «الاسرائيلية» رداً على استهداف البنية التحتية في لبنان ، حرّكت مراكز الدراسات الامنية «الاسرائيلية» لفحص قدرة قطاع الطاقة على مواجهة الصواريخ الدقيقة والثقيلة في الحرب المقبلة .

و اضافت ان دراسة صدرت اخیرا عن مرکز ابحاث الامن القومی فی تل ابیب « خلصت الى ان قطاع الکهرباء و منشآته لن یصمدا امام هجمات حزب الله فی “حرب لبنان الثالثة” ، ما یعنی ان «اسرائیل» ستعانی عتمة تمتد لاشهر إذا وقعت الواقعة .
و شارک فی الدراسة طاقم کبیر من الباحثین برئاسة المسؤول عن خطة ابحاث الجبهة المدنیة مائیر الرن، وخبراء وموظفون حالیون وسابقون فی مرفق الطاقة، ومسؤولون فی وزارتی البنى التحتیة والبیئة، وشرکة الکهرباء. ووجد الباحثون ثغراً مقلقة ، ما یشیر الى ان “«اسرائیل» غیر مستعدة لمواجهة تهدیدات اطلاق الصواریخ الدقیقة والثقیلة من الشمال” .
من جانبها نقلت صحیفة “غلوبوس” العبریة التی افردت صفحات عدة للدراسة، عن ضباط فی الجیش و مسؤولین فی المؤسسة الأمنیة ان المسألة اکثر الحاحا من ای أمر آخر، وخاصة ان جولة القتال المقبلة مع حزب الله لن تکون شبیهة بجولات قتال خاضتها «اسرائیل» سابقا، حجماً وقوة .
وبحسب الدراسة ، فإن قطاع الکهرباء لن یعانی فی الحرب المقبلة فقط من الصواریخ البالستیة الضخمة المتوافرة فی حوزة الحزب، بل ایضا من الصواریخ القصیرة المدى ، لان منظومات القبة الحدیدیة التسع ستخصص لحمایة قواعد حساسة للجیش . و المسألة الاکثر الحاحاً ، بحسب فریق البحث ، هی قدرة «اسرائیل» على اعادة التیار الکهربائی والفترة الزمنیة التی یستغرقها اصلاح الاضرار او اعادة بناء المحطات ، إذ “ما من معیار واضح حول المدة التی ستنقطع فیها الکهرباء عن «الاسرائیلیین» ، وما دامت المدة غیر ملحوظة، فلن یکون هناک استعداد مناسب للتعامل مع هذه المسألة” . وخلصت الدراسة الى ان مستوى الجاهزیة الحالی فی «اسرائیل» ازاء ضربات تلحق بشبکة الکهرباء ، غیر متجانس ، فـ” بینما شرکة الکهرباء وفرت استعدادا جیدا لمواجهة اضرار زلزال او هزة ارضیة ، الا ان نوعا کهذا من التهدید بعید عن الواقع وبنسبة منخفضة جدا، اما التهدید الاکثر معقولیة، فالهجمات الصاروخیة التی لم یجد الفریق حیالها استعداداً کافیاً” .
ولفت رئیس فریق البحث الى ان استعدادات شرکة الکهرباء «الاسرائیلیة» غیر کافیة ، لانها عملت ضمن معاییر ملحوظة لدى الدول الغربیة، ما یعنی انها غیر مهیئة لمواجهة تهدیدات استثنائیة . وأوضح ان مسألة الکهرباء فی «اسرائیل» تختلف عن ای دولة اخرى من نواح عدة، کما هو حال الاقتصاد وغیره من القطاعات الرئیسة ، التی لا یمکن ان تستمر وتؤمن الخدمات من دون کهرباء وطاقة، حتى لمدة زمنیة قصیرة ، ذلک ان “«اسرائیل» موجودة کجزیرة فی هذه المنطقة ، ومعزولة عن جاراتها، ولا یمکن استدراج الکهرباء من حولها”، لافتا الى ان “اعتماد المؤسستین المدنیة والعسکریة فی «إسرائیل» على تأمین منتظم للکهرباء ، أمر مصیری وملح”. وفی خلاصة البحث، یشیر الخبراء الى ان الفریق لم یدرس واقع منشآت حیویة اخرى هی عرضة ایضا لصواریخ حزب الله ، مثل منشآت الغاز الطبیعی فی عرض المتوسط ، واعدا بدراسة قریباً مخصصة لهذا القطاع لفحص جاهزیة السلطات لسیناریوهات متطرفة .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الجيش اليمني واللجان الشعبية في صنعاء يعلنون اسقاط طائرة استطلاع صينية الصنع تابعة للعدوان السعودي

أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية في صنعاء، اليوم الأربعاء، عن إسقاط طائرة استطلاع مقاتلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *