أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / وزير الخارجية ظريف : لم يعد احد يستطيع دق طبول الحرب بوجه ايران وامسى جزء من الماضي

وزير الخارجية ظريف : لم يعد احد يستطيع دق طبول الحرب بوجه ايران وامسى جزء من الماضي

قال وزير الخارجية الإيرانى محمد جواد ظريف، إن العالم لم يعد يدق طبول الحرب ضد بلاده، مرجعًا ذلك إلى المحادثات النووية التى تجريها طهران مع الغرب.

ووفق وكالة “ارنا ” الايرانية ،فان الوزير ظريف قوله قال في كلمة أمام طلاب فى طهران “إنه بفضل هذه المفاوضات أصبحت إيران أكثر أمانا من السابق”.
وأضاف قائلا: “ لم يعد أحد يستطيع بعد الآن دق طبول الحرب..وقد اختفى الجو العدوانى ضدنا. وأدرك العالم أن التفاهم المتبادل والمصالح المشتركة يمكن أن تؤدى إلى اتفاق”.
يذكر ان الكيان إلاسرائيلي والولايات المتحدة قالتا إن جميع الخيارات بما فيها العسكرى، لا تزال مطروحة إذا واصلت إيران نشاطاتها النووية دون اتفاق مع الغرب. وتم تمديد المفاوضات النووية إلى 30 يونيو المقبل كمهلة أخيرة للتوصل إلى اتفاق بين إيران والغرب، يراه مسؤولون فى الجانبين أنه ممكن.
ولكن مراقبين غربيين يتفقون مع ظريف بان دق طبول الحرب ومهاجمة المفاعلات النووية الايرانية بات جزءا من الماضي ، لقناعة واشنطن وتل ابيب ان القدرة العسكرية لايران سترد بشكل صاعق ومذهل لاتبقي من اسرائيل شيئا سالما كما تهاجم القواعد والمصالح الامريكية في الخليج.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الامن اللبناني يوقف عددا من المشتبه بتعاونهم مع العدو الإسرائيلي تم تجنيدهم عبر شبكات في الانترنت تدعي توفير العمل للعاطلين

كشفت صحيفة “الأخبار” البنانية أن “جهاز التحقيق في المديرية العامة للأمن العام اللبناني أوقف عددا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *