أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الشرطة التركية تقمع بعنف تظاهرة للطلاب امام القصر الجديد للرئيس التركي الذي يضم 1000 غرفة !

الشرطة التركية تقمع بعنف تظاهرة للطلاب امام القصر الجديد للرئيس التركي الذي يضم 1000 غرفة !

فرقت الشرطة بعنف، طلاباً كانوا يحاولون التظاهر أمام القصر الجديد الفخم والمثير للجدل ، الذي انتقل للسكن فيه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، واعتقلت 22 شخصا أثناء هذه الصدامات.

وهي التظاهرة الأولى التي تنظم على مقربة من القصر الذي تكلف تشييده 1.3 مليار ليرة تركية (حوالي 490 مليون يورو) وتثير ميزانية تشييده الباذخة ،الجدل في تركيا منذ أسابيع.
واستخدمت قوات الأمن بكثافة الغاز المسيل للدموع والضرب لمنع المحتجين الذين اختاروا هذا الموقع الرمزي للتنديد بارتفاع النفقات المدرسية وحاولوا الاقتراب من “القصر الأبيض”، يوم امس ، بحسب مشاهد لشريط فيديو بثته وكالة الأنباء “دي اتش ايه”.
وهذا المبنى الكبير الذي يمتد على مساحة 200 ألف متر مربع ويضم ألف غرفة، والواقع في ضاحية أنقرة الخضراء، يواجه التنديد من قبل المعارضة التي ترى فيه دليلا على جنون العظمة والانحراف السلطوي الذي يؤخذ على أردوغان الموجود في السلطة منذ 2002.
وتعرض رئيس الدولة أخيرا لهذه السلسلة من الانتقادات، عندما أكد أن هذا القصر ليس “ملكية خاصة”، وأنه يسهم في “مجد تركيا”.!!
واستقبل أردوغان في القصر أول ضيوفه المميزين، البابا فرنسيس، الذي يختتم غدا الأحد زيارة من ثلاثة أيام إلى أنقرة واسطنبول.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

ميقاتي يصل بغداد ليطلب مزيدا من النفط العراقي والدعم لتامين جانب من احتياجات لبنان للوقود

بحث رئيس رئيس الوزراء اللبناني ميقاتي مع رئيس حكومة تصريف الاعمال الكاظمي في بغداد الاثنين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *