أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الكيان الاسرائيلي / الارهاب الصهيوني / عشرات الشهداء والمفقودين.. في مجزرة إسرائيلية مروّعة بحق النازحين في رفح

عشرات الشهداء والمفقودين.. في مجزرة إسرائيلية مروّعة بحق النازحين في رفح

أقدم “جيش” الاحتلال الإسرائيلي، مساء الأحد، على ارتكاب مجزرة جديدة بحق عشرات النازحين بقصفه خيامهم المنصوبة في مستودعات وكالة “الأونروا” في رفح جنوبي قطاع غزة. وقالت هيئة البث العامة الرسمية الإسرائيلية إنّ “الجيش يؤكد شنّه غارة على رفح” فيما اكدت مصاردر طبية باستشهاد 40 جريحا وعشرات الجرحى ٫ وكان عدد من الجثث متفحمة بشكل لم يتم التعرف عليها.

و أفاد المكتب الإعلامي الجكومي بأنّ الاحتلال الإسرائيلي ارتكب مجزرة مروّعة من خلال قصف مُركّز ومقصود لمركز نزوح بركسات الوكالة شمالي غربي محافظة رفح، حيث قصف المركز بأكثر 7 صواريخ وقنابل عملاقة تزن الواحدة منها أكثر من 2000 رطل من المتفجرات.
وبحسب المكتب الحكومي، فقد أدّى هذا القصف العنيف إلى استشهاد العشرات، ووقوع عشرات الإصابات، بينها إصابات خطيرة جداً، وهذا يعني أن هناك تأكيد على ارتفاع أعداد شهداء هذه المجزرة.
وفي السياق، أفادت وزارة الصحة الفلسطينية بأنّ هناك عدد كبير من الشهداء والجرحى من جراء قصف طائرات الاحتلال على مخيم النازحين في رفح، مشيرةً إلى أنّ البحث جاري عن مفقودين في المكان.
وقالت وزارة إنّ طواقم الإسعافات تقف حائرة أمام نقل الشهداء والجرحى لعدم وجود مستشفى في مدينة رفح يتسع لهذه الأعداد من الإصابات.
وذكرت وسائل إعلام فلسطينية أنّ “عدداً كبيراً من الشهداء والجرحى لا يزالون في المخيم، فيما طواقم الإسعاف والدفاع المدني تعاني من صعوبة الوصول إليهم”، مضيفةً أنّ “النيران لا تزال مشتعلة في المخيم بفعل القصف”.
وأعلن الدفاع المدني بغزة نقله 50 شخصاً بين شهيد وجريح من جراء قصف الاحتلال لمخيم النازحين في رفح، كاشفاً أنّ المنطقة المستهدفة تضم 100 ألف نازح.
بدوره، أفاد الهلال الأحمر الفلسطيني بأنّ طواقمه نقلت عدداً كببراً من الشهداء والإصابات عقب استهداف الاحتلال لخيام النازحين قرب مقر الأمم المتحدة شمالي غربيّ رفح.
وقال الهلال الأحمر الفلسطيني إنّ المنطقة التي استهدفها الاحتلال في رفح منطقة إنسانية، وسبق أن أُجبر الفلسطينيون على النزوح إليها.
وفي السياق، أكّدت لجنة الطوارئ في محافظة رفح أنّ القصف الإسرائيلي “استهدف خيام النازحين في مناطق ادّعى الاحتلال أنها آمنة، ودعا السكان إلى التوجه إليها”.
كما أكّدت لجنة الطوارئ أنّ هذه المجزرة المرتكبة بحق المدنيين النازحين “تنسف كل ادعاءات الاحتلال بوجود مناطق آمنة في رفح”، و”تعكس الإصرار الإسرائيلي على استمرار عمليات القتل والتدمير في رفح، وتجاوز لكل المطالبات والقرارات الدولية بضرورة وقف العملية العسكرية وعدم التعرض للمدنيين”.
وشدّدت على أنّ عدم اتخاذ المجتمع الدولي، وعلى رأسه الولايات المتحدة، لأي اجراءات رادعة للاحتلال، وتجاهل تنفيذ قرارات محكمة العدل الدولية، “هي بمثابة ضوء أخضر للاحتلال لممارسة مزيد من القتل والتدمير في رفح التي تُعدّ الملاذ الأخير لمئات آلاف النازحين”.
وكان “جيش” الاحتلال الإسرائيلي قد استهدف بالقصف أكثر من 10 مراكز نزوح خلال 24 ساعة، كان آخرها ارتكاب مجزرة مُروّعة في مركز بركسات الوكالة شمالي غربي محافظة رفح، بحسب المكتب الإعلامي الحكومي.
وأضاف المكتب أنّ “جيش” الاحتلال “يُركّز خلال الساعات الـ 24 الماضية على قصف واستهداف أكثر من 10 مراكز نزوح تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في مناطق جباليا والنصيرات وغزة ورفح”.
وأشار إلى أنّه “يتواجد في مراكز النزوح هذه عشرات آلاف النازحين المدنيين، وخاصة الأطفال والنساء”، وأنّ الاحتلال “كان قد حدد هذه المناطق بأنها مناطق آمنة، ودعا المواطنين والنازحين بالتوجه إليها”.
وتابع أنّ الاحتلال “قام بارتكاب مجازر وإعدام ميداني بحق النازحين عندما لجأوا إلى هذه المناطق، ممّا أدى إلى ارتقاء أكثر من 190 شهيداً في جباليا والنصيرات وغزة، وقبل قليل في محافظة رفح”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

وزير إسرائيلي: نستعد لسيناريوهات دفن كبرى في الجبهة الشمالية

كشف وزير الشؤون الدينية الإسرائيلي مايكل مالكيلي أمس الأربعاء عن استعداد وزارته لسيناريوهات دفن طارئة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *