أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الكيان الاسرائيلي / الارهاب الصهيوني / المكتب الإعلامي في غزة يحذر من التداعيات الخطيرة لاحتلال العدو الإسرائيلي ” معبر رفح ” ويحمل أمريكا المسؤولية

المكتب الإعلامي في غزة يحذر من التداعيات الخطيرة لاحتلال العدو الإسرائيلي ” معبر رفح ” ويحمل أمريكا المسؤولية

أدان المكتب الإعلامي الحكومي في غزة قيام جيش العدو باحتلال معبر رفح وإغلاقه بالإضافة الى اغلاق معبر كرم أبو سالم، ٫ وادان أيضا قرار الاحتلال بإيقاف المساعدات وفرض حالة من الإرباك بين صفوف الطواقم الطبية والجرحى والمرضى والنازحين وإرغامهم على إخلاء المستشفيات والمدارس ومراكز الإيواء بإطلاق تهديده باستهدافها”.
وحمّل “الإدارة الأمريكية والمجتمع الدولي والاحتلال الإسرائيلي، كامل المسؤولية عن هذا العدوان المتواصل ضد المدنيين من أبناء شعبنا الفلسطيني، وعن استمرار حرب الإبادة الجماعية التي تنخرط فيها الإدارة الأمريكية ويفشل في إيقافها المجتمع الدولي”.
وصباح الثلاثاء، أعلنت إسرائيل “السيطرة العملياتية بشكل كامل” على الجانب الفلسطيني من معبر رفح.
كما أظهرت صور رفع العلم الإسرائيلي فوق ساريات داخل المعبر.

وكان مدير الإعلام بمعبر رفح وائل أبو محسن، قد اعلن “توقف كامل حركة السفر وإدخال المساعدات الإنسانية عبر معبر رفح”.
وتعد سيطرة تل أبيب على معبر رفح تصعيدا لافتا عقب إعلان حماس موافقتها على المقترح المصري لوقف إطلاق النار وما يتضمنه من صفقة لتبادل الأسرى والمحتجزين.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

وزير إسرائيلي: نستعد لسيناريوهات دفن كبرى في الجبهة الشمالية

كشف وزير الشؤون الدينية الإسرائيلي مايكل مالكيلي أمس الأربعاء عن استعداد وزارته لسيناريوهات دفن طارئة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *