أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الكيان الاسرائيلي / الارهاب الصهيوني / يونيسيف: قصف “إسرائيل” يوقع خسائر فادحة في صفوف أطفال غزة

يونيسيف: قصف “إسرائيل” يوقع خسائر فادحة في صفوف أطفال غزة

أكد المتحدث باسم منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف”، جيمس إلدر، أن أسوأ قصف منذ بداية الحرب يحدث حاليا في جنوب قطاع غزة، متسببا في خسائر كبيرة بين الأطفال.
وقال إلدر في تغريدة -عبر حساب المنظمة على منصة التواصل الاجتماعي “إكس”- “أسوأ قصف في الحرب يجري حاليا في جنوب قطاع غزة، ونرى خسائر فادحة في صفوف الأطفال”.
وأضاف “لدينا تحذير نهائي لإنقاذ أطفال غزة وضميرنا الجماعي”.
ووصف إلدر ،ان الحالة التي تسيطر على الأسر والأطفال الفلسطينيين في أحد مستشفيات قطاع غزة، مشيرا إلى أنهم يعيشون في حالة ذهول تقريبا، حيث ينتابهم الرعب بسبب عدم معرفتهم بالاتجاه الذي ينبغي لهم اتخاذه.
وقال: “هناك ذعر بين الناس. لا يعرفون إلى أين يذهبون، إنهم في حالة ذهول تقريبا”.
وأشار إلدر إلى أنه “يُطلب من الناس أن ينتقلوا من النقطة “أ” إلى النقطة “ب”، ووصف الوضع بأنه مشابه للعبة الشطرنج، إلا أن نتيجتها تكون وفاة الأطفال، مؤكدا أن هذه ليست لعبة بالنسبة لهم.
وأكمل إلدر حديثه قائلا “على العالم الآن أن يدرك حجم هذا الوضع. لدينا أكثر من 6 آلاف طفل قتلوا (اسشتهدوا)، والعدد يتزايد. لا يوجد شك في أن بعض الأطفال الذين شاهدتهم هذا الصباح، بسبب جروحهم الشديدة، لن يكونوا قادرين على الصمود لباقي اليوم”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

السوداني يستقبل نظيره اللبناني ميقاتي ويشدد على ضررورة العمل لوقف حرب الابادة على غزة

استقبل رئيس مجلس الوزراء، محمد شياع السوداني، اليوم الأحد، نظيره اللبناني نجيب ميقاتن ٫ حيث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *