أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / ندوة لمجلة ” سبكتاتور ” البريطانية .. سياسيون وعسكريون غربيون يؤكدون ان ايران والرئيس الاسد هما القادران على انهاء داعش

ندوة لمجلة ” سبكتاتور ” البريطانية .. سياسيون وعسكريون غربيون يؤكدون ان ايران والرئيس الاسد هما القادران على انهاء داعش

وصفت مجلة بريطانية، الاثنين، هجمات التحالف الدولي الجوية في العراق وسوريا ضد داعش الوهابي ، قضية خاسرة، فيما رأت أن مفتاح هزيمة هذا التنظيم الارهابي في أيدي كل من الرئيس السوري بشار الأسد والنظام الإيراني.

وعقدت مجلة” سبكتاتور” البريطانية ندوة ناقشت فيها جدوى التدخل الغربي في كل من العراق وسوريا، وافتتحت صحفية بريطانية الندوة قائلة إن “القاعدة الأولى في أي حرب هي “أعرف عدوك” لكن مشكلة الغرب في معركته مع الدواعش هي أنه لا يعرفهم ولا يفهمهم او لايريد ان يعرفهم او يفهمهم، علاوة على أن أحد الأسباب الرئيسية وراء اضطراب منطقة الشرق الأوسط هو التدخل الغربي”.
واضافت ان “مفتاح هزيمة الدواعش هو في أيدي كل من الرئيس السوري بشار الأسد والنظام الإيراني”.
وأوضحت أنه “على الغرب الانتباه لمعرفة من هو الأكثر تأهيلا لإنزال الهزيمة بالعدو، وفي هذه الحال الإجابة ليست الغرب، إنها تكمن في قوى الإقليم المحلية”.
وكان صاحب الرأي الثاني هو القائد السابق للجيش البريطانى لورد دانات، الذي أعلن رفضه التام لفكرة التدخل الغربي في العراق وسوريا”، مبينا انه “على الرغم من صعوبة أن تنسحب بريطانيا من منطقة في غاية الأهمية كتلك، إلا أن علينا التفكير بحذر بالغ بمن نتحالف معه” .
وأضاف ” لو كنا سلّحنا المعارضة السورية العام الماضي، لكانت تلك الأسلحة اليوم في أيدي الدواعش.. وإذن ماذا نفعل؟”.
وجاء الرأي الثالث، وهو لعضو حزب المحافظين البريطاني جون ريد وود، والذي رأى أن ” التدخل الغربي في الشرق الأوسط لا يمكن أن يحقق سلاما ودبلوماسية في المنطقة، وأن المنطقة ليست بحاجة إلى مزيد من القنابل وإنما إلى عملية ديمقراطية وقيادة سياسية”.
واعترف السياسي البريطاني قائلا :” لا يمكننا تصدير ديمقراطية بقوة السلاح أو عبر إسقاط القنابل”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

ميقاتي يصل بغداد ليطلب مزيدا من النفط العراقي والدعم لتامين جانب من احتياجات لبنان للوقود

بحث رئيس رئيس الوزراء اللبناني ميقاتي مع رئيس حكومة تصريف الاعمال الكاظمي في بغداد الاثنين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *