أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الانتخابات البرلمانية في الكويت تدفع ب 10 وجوه جديدة للبرلمان فيما تراجع عدد النواب الشيعة الى سبعة

الانتخابات البرلمانية في الكويت تدفع ب 10 وجوه جديدة للبرلمان فيما تراجع عدد النواب الشيعة الى سبعة

نشرت وسائل الاعلام الكويتية نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت الثلاثاء في البلاد، مشيرة إلى تقدم 10 وجوه جديدة إلى المقاعد البرلمانية في حين تحدثت عن تراجع للمرأة في البرلمان وتراجع عدد النواب الشيعة في البرلمان من تسعة نواب الى سبعة ٫ فيما فيما رفع التيار السلفي تمثيله في البرلمان .
واظهرت النتائج إن نسبة التغيير في تركيبة مجلس الأمة بلغت %24 عن تشكيلة المجلس المبطل 2022.
وأسفرت النتائج عن صعود 10 وجوه جديدة، مع اختراق وجوه شبابية شكلت مفاجأة في بعض الدوائر، وحفاظ وجوه شبابية في المجلس المبطل على مقاعدها، فيما خسرت المرأة مقعدا من أصل مقعدين في المجلس المبطل.
وعاد إلى المقاعد النيابية 25 نائبا من المجالس السابقة، كما تمكن 12 عضوا مبطلين فازوا في أمة 2022 لأول مرة من الحفاظ على مقاعدهم. وارتفعت عتبة النجاح في الدوائر الخمس عن الانتخابات الماضية.
وخسر مرشحا “العدالة والسلام” في الدائرتين الأولى والثانية النائبان السابقان صالح عاشور، وخليل الصالح الذي كان قد حافظ على مقعده النيابي منذ دخوله في البرلمان في عام 2012.
وحافظت الحركة الدستورية الإسلامية “حدس” على مقاعدها بواقع 3 مقاعد أساسية، وذلك بفوز النواب أسامة الشاهين وحمد المطر وعبدالعزيز الصقعبي، كما فاز المقرب من الحركة فلاح الهاجري.
وخسرت الكتلة الشيعية مقعدين من مقاعدها التسعة في المجلس المبطل 2022، لتصبح 7 أعضاء في أمة 2023، هم: أسامة الزيد وأحمد لاري وحسن جوهر وداود معرفي وشعيب شعبان وجنان بوشهري وهاني شمس.
ورفع التيار السلفي تمثيله في أمة 2023، بنجاح المرشحين المحسوبين على التجمع الإسلامي السلفي فهد المسعود وحمد العبيد ومبارك الطشة، كما تمكن النائبان عادل الدمخي ومحمد هايف من الحفاظ على مقعديهما اللذين خسراهما في 2020، كما نجح النائب فايز الجمهور.
وبخسارة عضو المجلس المبطل 2022 عالية الخالد، خسرت المرأة مقعدا من أصل مقعدين، لتصبح النائبة جنان بوشهري الوجه النسائي النيابي الوحيد في أمة 2023.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

مسؤول أمني : الهجوم على قاعدة كالسو في محافظة بابل تم بقصف صاروخي

قال رئيس اللجنة الأمنية بمحافظة بابل مهند العنزي إن الانفجارات التي وقعت في قاعدة كالسو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *