أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الشيخ نعيم قاسم : المقاومة هي الرصيد الأساس الذي حرر لبنان وحماه وردع العدو وأنجز التحرير

الشيخ نعيم قاسم : المقاومة هي الرصيد الأساس الذي حرر لبنان وحماه وردع العدو وأنجز التحرير

أكد نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم أن المقاومة هي الرصيد الأساس الذي حرر لبنان وحماه، وردع العدو وأنجز التحرير، واستطاع أن يؤدي إلى ترسيم الحدود البحرية واسترداد النفط والغاز والثروات.

واضاف الشيخ قاسم أن شرف أن نكون مقاومة، ونحن متمسكون فيها، ونعتبر أنها هي الرصيد الأساس الذي حرر لبنان وحماه، والذي ردع العدو وأنجز التحرير، والذي استطاع أن يؤدي إلى ترسيم الحدود البحرية واسترداد النفط والغاز والثروات، كل هذا ببركة المقاومة التي تحمل سلاحا في الميدان، لأن “إسرائيل” لا تفهم إلا بلغة السلاح.
جاء ذلك خلال رعايته حفل نظمته معاهد سيدة نساء العالمين (ع) في البقاع شرق لبنان ، تكريما للفائزات بالمسابقة القرآنية جائزة الشهيدة أم ياسر، في مركز الإمام الخميني (قده) في بعلبك.
وتابع الشيخ نعيم قاسم : البعض يقول إن المشكلة بالسلاح، وهذه محاولة للهروب من المسؤولية تجاه الشعب وتجاه الناس، إذا بقوا على هذه الطريقة سيؤخرون الاستحقاق كثيرا، لأنهم مختلفون على اقتسام الجبنة، وليس على المشروع السياسي ولا على البرنامج، لأن النقاش في الرئاسة هو على الأسماء.
وقال إننا منذ البداية كنا صريحين بأنا طرحنا اسم الوزير سليمان فرنجية، لأننا نعتبر أنه يعبر عن برنامج نتوقعه، وعن رؤية سياسية، خاصة أن له تجربة والناس تعرفه جيدا، أما أغلب الأسماء الأخرى التي يحارون فيها قد يعرف بعضهم بميزة أو ميزتين، ولكن الأغلب يفتقرون إلى الخبرة الإدارية والسياسية، وليس معلوما كيف سيقودون البلد، وما هي الآثار التي سيتركونها.
واضاف : احزموا أمركم، فكل تأخير يحصل اليوم تتحمل مسؤوليته الكتل التي لم ترفع بشكل واضح اسم مرشحها أو من تدعمه، لأننا انتهينا من هذه المرحلة ورفعنا الاسم الذي ندعمه، بل ندعوكم لنتحاور إذا تبين أنكم غير قادرين على أن توصلوا شخصا تريدونه، ولدينا اسم وازن وله عدد كبير من النواب يؤيدونه.
وبشان معركة ثأر الاحرار قال الشيخ نعيم أن المقاومة بكل فصائلها وعلى رأسها حركة الجهاد الإسلامي استطاعت في هذه المعركة ث أن تلقّن “إسرائيل” درسا في عدم القدرة على أن تصنع ما تشاء، أو أن تحقق أهدافها ومشروعها منوها الي أن حركة الجهاد عملت بصبر وتعاون مع كل الفصائل الفلسطينية، وخاصة مع حماس ، فهم قاتلوا معا ورموا الصواريخ معا، وكانوا في الميدان معا، فأبطلوا فكرة الفصل بين الفصائل الفلسطينية، كما أن الجهاد الإسلامي لم تقبل أن توقف المعركة إلا مع الالتزام الإسرائيلي بعدم قصف المدنيين، وعملت الجهاد الاسلامي على اطالة المعركة خمسة أيام إلى ان تحقق رضوخ “إسرائيل” ، واستمر إطلاق الصواريخ إلى آخر لحظة بوتيرة عالية، وقد ذكر العدو أن هناك أكثر من 1300 صاروخ أطلق من غزة على الكيان الإسرائيلي، ووصل أحدها إلى القدس وبعضها إلى تل أبيب ، وهذا يعني أن الصواريخ التي أطلقت تستطيع أن تشل “إسرائيل” لخمسة أيام وأكثر، وأن توقع الخسائر، وهذا ردع لا تستطيع “إسرائيل” أن تتخلص منه أو أن تتجاوزه.
ولفت إلى أن المقاومة الفلسطينية نجحت في معركة ثأر الأحرار، ولم تحقق “إسرائيل” مشروعها ولا أهدافها، فيما حقق الفلسطينيون و الجهاد الإسلامي أهدافهم.
وشدد على أن المقاومة تثبت مرة جديدة أنها بوقوفها وسلاحها وقتالها تستطيع أن تغير المعادلة، وأن تفرض شروطها في المنطقة، وتجربة المقاومة في لبنان واضحة.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

إعلام إسرائيلي عن جبهة الجولان: “الساحة الهادئة”حولتها صواريخ ومسيرات حزب الله الى ساحة حرب

في سلسلة اعترافات وسائل الاعلام الاسرائيلة بحجم الكوارث التي تحدثها الضزبات الصاروخية والمسيرات في الاهداف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *