الرئيسية / الشرق الأوسط / الكيان الاسرائيلي / الارهاب الصهيوني / المحللون العسكريون الاسرائيليون : العملية العسكرية ضد الجهاد الاسلامي لم تحقق اي هدف باستثناد الاغتيالات

المحللون العسكريون الاسرائيليون : العملية العسكرية ضد الجهاد الاسلامي لم تحقق اي هدف باستثناد الاغتيالات

أجمع المحللون والباحثون بالشؤون العسكرية في إسرائيل على أن تل أبيب لم تحقق أي هدف باستثناء اغتيالات قيادات عسكرية من الجهاد، واتفقوا في تقديراتهم على أن إسرائيل أخفقت في فرض شروطها لوقف إطلاق النار أو تحديد ملامح إستراتيجية لإنهاء القتال والتوصل إلى تهدئة.
وحيال الهواجس من اندلاع حرب على عدة جبهات والتباين في المواقف بشأن إذا ما حققت جولة التصعيد جميع أهدافها والتشكيك في جدوى استمرار العملية العسكرية أتت وبعد 48 ساعة من التصعيد توصية الجيش الإسرائيلي وجهاز الأمن العام (الشاباك) بوقف إطلاق النار.
عكس التشكيك في جدوى العملية العسكرية “السهم الواقي” وإذا ما كانت المعركة حققت أهدافها الوصف الذي عبر عنه عاموس هرئيل المحلل العسكري في صحيفة “هآرتس”، حيث قال إن “إسرائيل علقت آمالها بنهاية الأسبوع وبعد يومين من بدء التصعيد أن تنجح المخابرات المصرية في التوصل إلى وقف إطلاق نار يصمد لوقت طويل”.
وأشار المحلل العسكري إلى أن التعويل على الوساطة الإقليمية والدولية عكس نهج وسياسات الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة عندما تشن عمليات عسكرية على جبهة غزة، حيث يكون من السهل عليها الشروع فيها، لكن التجارب جميعها تؤكد أن إسرائيل تجد صعوبة في إنهاء المعارك مع غزة.
وفي مؤشر على عدم تعزز الردع الإسرائيلي على جبهة غزة، أوضح هرئيل أنه على الرغم من اغتيال قيادات عسكرية من سرايا القدس فقد ظهر جليا أن القيادات السياسية للجهاد الإسلامي باتت واثقة وغير مترددة، بل بدا أنها كانت حريصة بشكل خاص على مواصلة القتال وليس على إنهائه كما ظهر في الجانب الإسرائيلي.

ورجح المتحدث أن استمرار العملية العسكرية على جبهة غزة كان ينطوي على خطر على صناع القرار لدى المستوى السياسي والحكومة الإسرائيلية، مشيرا إلى أن استمرار تعرض الجبهة الداخلية لرشقات صاروخية مكثفة كان من شأنه أن يؤدي إلى نفاد صبر الإسرائيليين وتراجع دعمهم لخطوات الحكومة خلال العملية العسكرية.
وعلى الرغم مما شهدته جبهة غزة من جولات تصعيد على مدار السنوات الماضية فإن رون بن يشاي المحلل العسكري للموقع الإلكتروني لصحيفة “يديعوت أحرونوت” يرى أن مصدر الصداع والمشاكل بالنسبة لإسرائيل هو الضفة الغربية وليس ما يحدث في قطاع غزة.
وبرر بن يشاي طرحه -الذي يأتي في سياق التقليل من حدة الانتكاسة للمستويين السياسي والعسكري خلال جولة التصعيد التي لم تحقق أهدافا جوهرية- بأن الضفة تشهد حالة من الغليان وانتفاضة مسلحة منذ أشهر طويلة.
ورجح المحلل العسكري أن التهدئة أو وقف إطلاق النار مع غزة تحدده الضفة والأحداث والاشتباكات والعمليات المسلحة التي تشهدها وليس الاتفاق مع حماس أو الجهاد بواسطة مصرية وإقليمية “الأمر الذي يلزم الحكومة الإسرائيلية الحالية بصياغة إستراتيجية تعيد الهدوء للضفة”.
ويعتقد المحلل العسكري أن ذروة التصعيد في الضفة الغربية لم تأت بعد، قائلا إن “ذروة التصعيد ما زالت تنتظرنا، وستكون بأوجها عندما لا يكون أبو مازن في رئاسة السلطة الفلسطينية”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الحشد الشعبي يعلن قتل الارهابي اللهيبي والي شمال العاصمة في تنظيم داعش في الطارمية

اعلن قائد عمليات بغداد، الفريق الركن أحمد سليم، الاربعاء، قتل 4 إرهابيين من ضمنهم مايسمى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *