أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / داعش الارهابي ينحر مواطنا شيعيا من التركمان في طوزخورماتو

داعش الارهابي ينحر مواطنا شيعيا من التركمان في طوزخورماتو

اقدم ارهابيو داعش على نحر مواطن شعي من التركمان بعدما تم اختطافه قبل اسبوع في قضاء طوزخورماتو. وقال العميد حسين علي مدير شرطة طوزخورماتو إن “تنظيم داعش الإرهابي قام بالهجوم واختطف مواطن من اهالي طوزخورماتو اثناء رعيه للغنم هو وأخوانه الاربعة الذين تمكنوا من الافلات منهم قبل أسبوع”.
وأضاف ان “التنظيم الإرهابي اقدم على نحر الراعي على اكبر جهاد عباس بفصل رأسه عن جسده وهو رب أسرة لسبعة أطفال”.
هذا وأدان عضو مجلس النواب غريب عسكر، جريمة داعش بنحر المواطن التركماني على اكبر جهاد عباس على يد داعش الإرهابي، داعياً الحكومة إلى اتخاذ الإجراءات السريعة وتعزيز أمن المناطق التركمانية.
وقال النائب عسكر في بيانه “ندين بشدة قيام عناصر تنظيم داعش الإرهابي بخطف ونحر المواطن التركماني علي أكبر جهاد عباس من أهالي مدينة طوزخورماتو، على يد عناصر تنظيم داعش الإرهابي في منطقة جبل مرسى أثناء رعيه للأغنام”.
وأضاف، أن “هذه العمليات الإرهابية البشعة المنظمة تستهدف المواطنين التركمان العزل في المناطق التركمانية وهي بالتأكيد محاولة لتحقيق أجندات سياسية على حساب المكون التركماني”.ودعا عسكر الحكومة إلى “اتخاذ الإجراءات السريعة وتعزيز أمن المناطق التركمانية بقوات إضافية وتقوية الجانب الاستخباراتي من أجل مطاردة جيوب الإرهاب وتجفيف منابعه”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

رفع ” راية عيد الغدير الأغر في العتبة العلوية المطهرة

اقامت العتبة العلوية المقدسة، الجمعة، المراسم الاحتفالية الخاصة برفع راية عيد الغدير الاغر بحضور رسمي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *