أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / السعودية / وزير الخارجية الايراني عبد اللهيان : عودة العلاقات السعودية الايرانية لطبيعتها يوفر امكانات هائلة لكلا البلدين

وزير الخارجية الايراني عبد اللهيان : عودة العلاقات السعودية الايرانية لطبيعتها يوفر امكانات هائلة لكلا البلدين

قال وزير خارجية إيران حسين أمير عبد اللهيان اليوم الجمعة ان “عودة العلاقات الإيرانية السعودية إلى طبيعتها يوفر امكانيات هائلة لكلا البلدين والمنطقة والعالم”.

وأكد أمير عبد اللهيان بان سياسة حسن الجوار باعتبارها المحور الرئيس للسياسة الخارجية الإيرانية تتحرك لإعداد المزيد من الخطوات الإقليمية.
وفي تغريدة على تويتر قال أمير عبداللهيان، توفر عودة العلاقات الطبيعية بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والمملكة العربية السعودية امكانات كبيرة للبلدين والمنطقة والعالم الإسلامي.
وأضاف، ان سياسة حسن الجوار، باعتبارها المحور الرئيس للسياسة الخارجية للحكومة الثالثة عشرة، تمضي بقوة في المسار الصحيح، ويعمل الجهاز الدبلوماسي بنشاط نحو إعداد المزيد من الخطوات الإقليمية.
هذا وكانت بكين قد شهادت لقاء وفدي ايران والسعودية بوساطة صينية اسفر عن اتفاق البلدين على استئناف العلاقات الثنائية. حيث جاء في ختام المباحثات المنجزة بين البلدين، ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية والمملكة العربية السعودية اتفقتا على استئناف العلاقات الدبلوماسية وإعادة فتح السفارات والممثليات في غضون شهرين.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

أبوعبيدة: بعد مرور 200 يوم من المعركة لا زال العدو عالقا برمال غزة .. و” الوعد الصادق” أصابه بالذعر

أكد الناطق العسكري باسم كتائب القسام أن رد إيران بحجمه وطبيعته وضع قواعد جديدة وأربك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *