أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / البنتاغون لا يستبعد أن تكون الأجسام الطائرة التي أسقطت فوق أمريكا قادمة من خارج الأرض

البنتاغون لا يستبعد أن تكون الأجسام الطائرة التي أسقطت فوق أمريكا قادمة من خارج الأرض

لم يستبعد مسؤول عسكري أمريكي رفيع احتمال أن تكون الأجسام الطائرة التي أسقطت مؤخرا فوق بلاده وكندا، من أصل خارج الأرض، مشيرا إلى أنه يجب أن تتعامل المخابرات الأمريكية مع هذه القضية.

وردا على سؤال عما إذا كان البنتاغون قد تخلى عن فرضية أن تكون تلك الأجسام المجهولة مرتبطة بحياة خارج الأرض، قال قائد القيادة الشمالية الأمريكية وقيادة الدفاع الجوي الفضائي لأمريكا الشمالية (نوراد)، الجنرال غلين دي فان هيرك، خلال مؤتمر صحفي الأحد في البنتاغون: “أترك استيضاح الأمر لمجتمع الاستخبارات ومجتمع مكافحة التجسس. لا أستبعد أي شيء”.
وحذر فان هيرك الصحفيين من مغبة نسب تبعية الأجسام إلى أي دولة معينة إذ ينتظر المسؤولون الحصول على الحطام وإجراء مزيد من التقييم والتحليل لها.
وقال إن هناك سببا لاستخدام كلمة “أجسام” لوصف الظاهرة، موضحا أن تلك الأجسام تختلف عن المنطاد الصيني الذي أسقط قبالة ساحل كارولينا الجنوبية، والذي “كان من الواضح أنه منطاد”، حسب فان هيرك.
وتابع: “هذه أجسام. لست قادرا على تحديد كيفية بقائها في الجو. قد يكون هناك بالون غاز داخل الهيكل، أو قد يكون هناك نوع من نظام الدفع. لكن من الواضح أنها قادرة على البقاء عاليا في الجو”.
وأضاف أن تلك الأجسام متشابهة في الحجم وسرعة الحركة.
وأكدت ميليسا دالتون، مساعدة وزير الدفاع الأمريكي لشؤون نصف الكرة الغربي، أن هذه الأجسام كلها مختلفة عن المنطاد الصيني الذي أسقط في 4 فبراير، مشيرة إلى أنه في تلك الحالة كان الجيش الأمريكي “يعرف بالضبط ما الذي كان يتعامل معه”.
وفي وقت سابق الأحد، أعلنت الدفاع الأمريكية إسقاط هدف جوي فوق بحيرة بالقرب من الحدود مع كندا كان يشكل تهديدا على الطيران المدني ويحمل مخاطر استخباراتية محتملة.
وتعد تلك العملية الرابعة من نوعها خلال أسبوع، بعد أن أسقطت الولايات المتحدة وكندا ما مجموعه ثلاثة أجسام طائرة على ارتفاعات عالية في فبراير، بما في ذلك واحدة أُسقطت السبت فوق إقليم يوكون الكندي.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

بايدن: أنا صهيوني.. والسعودية أبدت استعدادها الاعتراف بـ’إسرائيل’

قال الرئيس الأميركي، جو بايدن، إنه يعتبر نفسه “صهيونياً”، زاعماً في الوقت نفسه أنه “قدّم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *