أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الكيان الاسرائيلي / الارهاب الصهيوني / وزير الامن الاسرائيلي بن غفير يقتحم باحات المسجد الاقصى

وزير الامن الاسرائيلي بن غفير يقتحم باحات المسجد الاقصى

اصرار منه على سياسة تدنيس باحات المسجد الاقصى ٫ اقتحم وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير صباح اليوم الثلاثاء ساحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة برفقة عدد من المستوطنين وسط حراسة أمنية مشددة للشرطة الإسرائيلية.

وأوضحت تقارير أن بن غفير اقتحم الأقصى لأول مرة منذ توليه منصب وزارة الأمن القومي في الحكومة الإسرائيلية الجديدة، حيث وصل في ساعات الصباح الباكر إلى ساحة البراق، وذلك بعد أن سمح له جهاز الأمن العام “الشاباك” باقتحام الأقصى.
وصرح بن غفير عقب عملية الاقتحام: “حكومتنا لن تستسلم لتهديدات حماس”، مشيرا إلى أن “جبل الهيكل هو المكان الأكثر أهمية بالنسبة للشعب اليهودي”.
وقال: “أولئك الذين يوج منههون تهديدات، سيتم التعامل معهم بقبضة من حديد”.


تأتي خطوة بن غفير خلافا للتقارير الإسرائيلية التي أفادت بأنه تراجع عن نيته اقتحام الأقصى عقب الجلسة التي جمعته، مساء الاثنين، برئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو.
وكانت حركة “حماس” حذرت في وقت سابق من أن اقتحام بن غفير للأقصى “سيفجر الأوضاع”، ودعت في بيان لها أمس الاثنين، إلى “النفير العام، والرباط في المسجد الأقصى المبارك، دفاعا عنه في مواجهة اقتحامات المستوطنين وزعيمهم المتطرف المدعو بن غفير”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

إيضاح من سلطة الطيران بشان هبوط طائرة ” فلاي بغداد ” اضطرارياً في مطار بغداد

اوضحت إدارة مطار بغداد الدولي، الجمعة، ما تناولته وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي عن حريق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *