أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / ” الاطار التنسيقي” : مخاوف من عودة البعثيين إن تم حل “هيئة اجتثاث البعث”

” الاطار التنسيقي” : مخاوف من عودة البعثيين إن تم حل “هيئة اجتثاث البعث”

أعرب “الإطار التنسيقي” عن مخاوفه من عودة “البعثيين” إلى المشهد السياسي في البلاد بعد حل “هيئة المساءلة والعدالة”، التي كانت تعرف بـ”الهيئة الوطنية لاجتثاث البعث”.
اكد القيادي البارز في الإطار، حسن فدعم، أن “مطالب القوى السياسية السنية في ائتلاف إدارة الدولة، كان من ضمنها حل “هيئة المساءلة والعدالة”، وأشار إلى أن “حل الهيئة وإنهاء عملها أمر مرتبط بمجلس النواب العراقي، ولا يرتبط بعمل الحكومة وبرنامجها الوزاري”.
وأوضح فدعم أن “هيئة المساءلة والعدالة” لم تشكلها الحكومات العراقية السابقة، “إنما تم تشكيلها من قبل مجلس النواب بقانون، وإذا كان يراد إنهاء عملها، فيجب تشريع قانون خاص ينهي عمل الهيئة، يصوت عليه النصف زائدا واحدا من أعضاء البرلمان”، وقال فدعم إن “هذا الأمر متروك للقوى السياسية داخل البرلمان، وقناعة النواب أنفسهم في التصويت على ذلك من عدمه”.
وأضاف أن “حل هيئة المساءلة والعدالة نهائي وبطريقة غير قانونية أمر صعب جدا، فهي مؤسسة مهمة، وفيها أرشيف كبير، ووثائق مهمة تخص العراق، وفيها معلومات مهمة وكبيرة، ولهذا يجب أن تتم مأسسة لهذه الهيئة ويحفظ هذا الأرشيف والمعلومات المهمة بشكل صحيح وقانوني ولا نأتي بشكل عاجل ونقوم بهذه الخطوة”.
وأشار القيادي في “الإطار التنسيقي” إلى أن هناك قانونا يحظر حزب البعث، وقال إن ذلك القانون يكفل “منع تولي البعثيين أي مناصب عليا في الدولة العراقية، كذلك عودتهم إلى الساحة السياسية، كما أن الدستور العراقي يحظر حزب البعث من أي مشاركة في العملية السياسية، كونه حزب محظور ولا يمكن له العودة للساحة العراقية بأي شكل من الأشكال”.

المصدر : شفق نيوز

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

مجلس الحرب الاسرائيلي يفشل في اتخاذ قرار الرد علی ايران

فشل مجلس حرب الاحتلال حتى الآن في اتخاذ قرار بشأن الرد على عملية الوعد الصادق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *