أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / روسيا تؤكد ان لديها معلومات بان الولايات المتحدة لم تعد مصرة على رحيل الاسد وتحاول اقامة اتصالات مع دمشق

روسيا تؤكد ان لديها معلومات بان الولايات المتحدة لم تعد مصرة على رحيل الاسد وتحاول اقامة اتصالات مع دمشق

اكدت روسيا إن لديها معلومات تشير إلى أن الولايات المتحدة لم تعد متمسكة بمطلب رحيل نظام الرئيس السوري، بشار الأسد، مشيرة إلى أن الأولوية حاليا هي مكافحة الإرهاب، وذلك بالتنسيق مع الحكومة السورية.

جاءذلك على لسان رئيس الوزراء، ديمتري ميدفيديف، في مقابلة مع محطة شبكة CNBC مشيرا الى “معرفته بأن أمريكا لم تعد تطالب باستقالة الرئيس السوري بشار الأسد، بل تحاول أن تقيم اتصالات منفصلة مع قادة الجمهورية السورية.”
وشدد ميدفيديف على ضرورة محاربة الإرهاب في سوريا – داعش والنصرة الوهابيتين ، “بالتنسيق مع الحكومة السورية وبموافقتها.”
وقال رئيس الحكومة الروسية إن السلطات في دمشق “تحافظ على سيادة الشعب السوري، بغض النظر عن الموقف تجاه الرئيس الأسد الذي يعبر البعض عن نظرة سلبية إزاءه ويتمنون أن يستقيل”.
وياتي هذا الاعلان الروسي عن موقف امريكا من الرئيس الاسد ، في وقت تحاول الادارة الامريكية اخفاء موقفها هذا والتغطية عليها وتفضيل اتباع الدبلوماسية الهادئة السرية لفتح القنوات مع دمشق ، لعدم ا ثارة حليفتيها تركيا والسعودية اللتين تصران على تنجي الرئيس الاسد من الحكم .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

مقالة للرئيس بزشكيان: موسكو وبكين وقفتا إلى جانبنا في الأوقات الصعبة.. ولعلم واشنطن ان ايران لا ولن تستجيب للضغوط

كتب الرئيس الإيراني المنتخب، مسعود بزشكيان، مقالاً في صحيفة “طهران تايمز” الإيرانية، بعنوان “رسالتي إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *