أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الرئيس الايراني : أمريكا هي أكثر الحكومات ديكتاتورية في العالم

الرئيس الايراني : أمريكا هي أكثر الحكومات ديكتاتورية في العالم

أكد الرئيس الإيراني آية الله ابراهيم رئيسي خلال كلمة بمناسبة يوم الطالب الجامعي بجامعة طهران، ان أمريكا هي أكثر الحكومات ديكتاتورية في العالم.
وقال رئيسي ان يوم الطالب الجامعي هو رمز لمعرفة ومناهضة الأعداء ومؤشر علي بصيرة الطلاب والشعور بالمسؤولية من جانبهم، مؤكدا على ضرورة الإصغاء إلى الاحتجاجات وأيضا الجامعيين باعتبارهم صناع مستقبل إيران.
واعتبر أن هذا اليوم رمز وتعبير عن التفكير والنمو ومعرفة الظروف والأوضاع، لافتا إلى أن الجامعة غرفة للتفكير ومركز للتشاور.
واضاف، أنا أؤمن بأن هناك علاقة وثيقة ترتبط جامعات البلاد والحكومة، داعيا الطلاب إلى مد يد العون للحكومة لمعالجة مشاكل البلاد.
وقال الرئيس الإيراني ، أن الأعداء يحاولون تعطيل عمل الجامعات لإعاقة تقدمنا، لافتا إلى أن الأميركيين يسعون إلى تدمير إيران القوية واستبدالها بإيران الضعيفة وجعلها مثل سوريا لكنهم أخطأوا في الحسابات لأن الشعب الإيراني لن يسمح لهم بذلك وأحبط الطلاب والأساتذة مخططاتهم ومنعوهم من تحقيق مآربهم.
وأكد على ضرورة الإصغاء إلى صوت الاحتجاحات والطلاب ، قائلا: نحن عازمون دائما على الإصغاء إلى مطالب الطلاب، هناك فرق بين الاحتجاج وأعمال الشغب، الاحتجاج مآله الإصلاح والكمال لكن أعمال الشغب يسهم في الدمار وبث روح اليأس في المجتمع.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

إيضاح من سلطة الطيران بشان هبوط طائرة ” فلاي بغداد ” اضطرارياً في مطار بغداد

اوضحت إدارة مطار بغداد الدولي، الجمعة، ما تناولته وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي عن حريق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *