أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / العراق / العراقيون الشيعة يتهمون العبادي بالرضوخ لضغوط الامريكان والبريطانيين مع تزايد التفجيرات في العاصمة والانهيارات في جبهات القتال مع داعش والمتمردين البعثيين

العراقيون الشيعة يتهمون العبادي بالرضوخ لضغوط الامريكان والبريطانيين مع تزايد التفجيرات في العاصمة والانهيارات في جبهات القتال مع داعش والمتمردين البعثيين

ازداد بشكل ملحوظ التفجيرات الارهابية التي تضرب العاصمة بغداد ، مع استمرار العمليات الارهابية التي يشنها قلول البعثيين من اتباع النظام البائد على قوات الجيش العراقي في الانبار والتي ادت الى سقوط معسكر هيت بيدهم فيما وصفت القيادة العسكرية بالانبار بانه ” انسحاب تكتيكي ” ..!

وشهدت بغداد ، الاثنين سلسلة تفجيرات ارهابية استهدفت الاحياء الشيعية ، ادت الى استشهاد 17 شخصا وجرح العشرات وفق مصادر امنية وطبية.
ووفق مصادر امنية ، فأن تفجيرين وقعا في مدينة الصدر والثالث في حي الكاظمية فيما وقع انفجار اخر شمال بغداد.
وبات معروفا لدى العراقيين بان هذه التفجيرات ، تقف وراءها فلول نظام البعث وعناصر من الوهابين من داعش تعمل حواضن بعثية في العاصمة بغداد على ادخالها لتنفيذ عمليات انتحارية بين فترة واخرى ، واغلب التفجيرات تتم بسيارات مفخخة يتم تركها عند اهداف فيها حشود من المدنيين.
استياء العراقيين الشيعة من سياسة العبادي
وذكر راديو ” اوستن الاوروبي ” ان استمرار وتيرة تصاعد هذه التفجيرات تتزامن مع ازدياد وتيرة الاستياء والغضب في اوساط العراقيين الشيعة من سياسات رئيس الحكومة “حيدر العبادي” في مواجهة فلول البعثيين وعناصر داعش ، حيث تسود الاوساط الشيعية قناعات بان “العبادي” استلم منصب رئاسة الوزراء بضغوط امريكية وبريطانية وسعودية وتركية، وانه ” رجل مغلوب على امره وباتت قراراته في الشان العسكري تتاثر بمواقف المستشارين الامريكيين وتدخل مباشر من السفارتين الامريكية والبريطانية “!.
ويضيف ” راديو اوستن ” في تحليله لتطورات الشان العراقي واسباب ازدياد الانهيارات في جبهات القتال مع داعش وفلول نظام صدام ، واسباب موجة التفجيرات المتزايدة في العاصمة بغداد :” ان العراقيين الشيعة الغاضبين من سياسات رئيس الحكومة حيدر العبادي ، يعتبرون كل هذه التطورات الخطيرة ، تعود لما يصفه هؤلاء ، الى رضوخ العبادي لطلب المستشارين العسكريين الامريكيين بوقف الغارات العسكرية على مواقع وتجمعات المتمردين من البعثيين وحلفائهم وداعش في الفلوجة وفي صلاح الدين وفي جرف الصخر”.
ووفق تقرير ” راديو اوستن الاوروبي ” الذي يبث من اوسلو ، فان العراقيين الشيعة وخاصة قوات المتطوعين “الحشد الشعبي ” و” ميليشيات ” المقاومة يتهمون ” العبادي ” : ” بانه لم يتخذ موقفا حازما من قضية تعرض قواتهم ومن بينها عصائب اهل الحق و حزب الله ، الى قصف من طائرات امريكية وبريطانية في صلاح الدين وجرف الصخر وفي ذراع بغداد حيث يتشكل من الاخير، مايعرف بحزام بغداد ، وسقط عشرات القتلى والجرحى في صفوفهم، مع انباء عن قيام مروحيات تابعة لسلاح الجو العراقي بقصف حشود المتطوعين وتجمعات ” ميليشيات ” المقاومة الاسلامية ايضا في تلك المناطق بل وان مصادر عسكرية عراقية اعترفت انه تم انزال اعتدة واسلحة ومؤن للمتمردين عن طريق الخطا بدلا من ايصالها لقوات المتطوعين والجيش “.!
احتجاجات واسعة في بلد
هذا وشهد ” قضاء بلد ” تظاهرات احتجاجية واسعة نقلتها قناة الانوار 2 الفضائية يوم امس، واظهرت حشودا من الغاضبين من اداء الحكومة المحلية ومن ادءا الحكومة المركزية في بغداد ، محذرين بان ” قضاء بلد” على وشك السقوط وان قوات الجيش وقوات الحشد الشعبي لايملكون اسلحة ولاذخيرة لمواجهة داعش وفلول البعثيين في منطقة ” عزيز بلد ” و ” الخضيرة ” التي لاتبعد سوى 2 كيلومتر عن المدينة وحذروا من قيام الارهابيين بتفجير مرقد السيد محمد بن الامام علي الهادي عليه السلام في بلد الذي يتعرض لقصف بقذائف الهاون من عيار 120 ملم .
يذكر ان اخر الهزائم التي تحل بالجيش العراقي هو سقوط ” معسكر هيت ” بيد فلول البعثيين من اعوان نظام صدام ومن عناصر داعش ، مازاد من عضب العراقيين الشيعة وتزامن سقوط ” معسكر هيت ” اغتيال قائد شرطة الانبار احمد صداك الدليمي على يد ضباط سابقين من الحرس الجمهوري وقضى نحبه اثر عملية لاغتياله تمت بعبوة ناسفة زرعت له اثناء تفقده الوضهع الامني في منطة البو ريشة في الرمادي.
تواطؤ لضرب فتوى السيستاني
هذاوشهدت مواقع التواصل الاجتماعي للعراقيين ، ومازالت مئات التعليقات التي تصف ما يحدث في العراق بانه ” مسرحية لاظهار الجيش العراقي بمظهر الجيش المهزوم واظهار البعثيين وداعش بانهما قوة لاتقهر تمهيدا لتحويل المنطقة الغربية الى اقليم مستقل يتبعها صلاح الدين وتنضم اليها الموصل لاحقا” وهو تنفيذ دقيق للمشروع الامريكي الذي قدمه بايدن نائب الرئيس الامريكي لتقسيم العراق ،وهو ما يعتبره العراقيون وخاصة الشيعة كما وردت في هذه التعليقات ،بانه تامر امريكي وبريطاني يقابله تخاذل وتواطؤ حكومي ونيابي للقضاء على تاثيرات وقوة فتوى المرجع السيستاني التي غيرت المعادلة واعطت للعراق جيشا من المتطوعين يزيد على المليون مقاتل ، ولكن حكومة العبادي وكبار المشرفين على الحشد الشعبي ومنهم فالح الفياض وطارق نجم لم يتخذا اي قرارات لدعم تحويل الحشد الشعبي الى جيش رديف وكثير من العراقيين يعتبرون ذلك نتيجة رضوخهما لضغوط امريكية وبريطانية حتى ان عشرات الالاف من المتطوعين لم تصرف لهم رواتب منذ اكثر من 3 شهور وحتى الان بهدف دفعهم الى العودة للحياة المدنية وترك جبهات القتال وافراع فتوى السيستاني من محتواها ومفعولها .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

وزير اسرائيلي يؤكد زيارة نتنياهو للسعودية ولقائه بولي العهد بن سلمان

اكد وزير التعليم في الحكومة الإسرائيلية، عضو في حزب “ليكود” تقارير إعلامية تحدثت اليوم الاثنين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *