أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الجهاد الاسلامي وحماس تدينان الاعتداء الارهابي على زوار مرقد احمد بن الامام الكاظم عليهما السلام في شيراز

الجهاد الاسلامي وحماس تدينان الاعتداء الارهابي على زوار مرقد احمد بن الامام الكاظم عليهما السلام في شيراز

أدانت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، بأشد العبارات، الاعتداء الارهابي الذي استهدف زوار مرقد السيد أحمد بن الإمام موسى الكاظم (ع) في مدينة شيراز الايرانية.
وقالت الحركة في بيان بهذا الشان : إن استهداف الآمنين والعزل من نساء وشيوخ وأطفال عمل نذل وجبان ولا يمت للإسلام وللإنسانية بأي صلة.
وتقدمت بخالص التعازي والمواساة للجمهورية الإسلامية قيادة وشعباً ولعائلات الضحايا الأبرياء، سائلةً الله تعالى لهم جميعاً الرحمة الواسعة.
كما أدانت حركة المقاومة الإسلامية في فلسطين “حماس” بشدّة الهجوم الذي استهدف مزار “شاهجراغ” بمدينة شيراز جنوب إيران، وخلّف عدداً من الشهداء والجرحى.
وأعربت الحركة في بيان اصدرته بهذا الشان، عن خالص التعازي والمواساة للجمهورية الإسلامية قيادة وشعباً، ولعائلات الشهداء، سائلةً الله تعالى الرّحمة للضحايا والشفاء العاجل للمصابين.
وفي مساء يوم الأربعاء ( 26 اكتوبر) هاجم ارهابي من الجماعات التكفيرية بمهاجمة الزوار بسلاح رشاش في مرقد السيد احمد بن موسى (شاهجراغ) (ع) في مدينة شيراز ، مما أسفر عن استشهاد 15 شخصًا بينهم عدة نساء وأطفال ، وأصيب 26 اخرون.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

السيد عبد الملك الحوثي : النظام السعودي خاضع للإرادة الأمريكية، والتودد للعدو الإسرائيلي

أكد قائد حركة أنصار الله السيد عبد الملك الحوثي : ان سقف النظام السعودي خاضع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *