أخبار عاجلة
الرئيسية / Uncategorized / تقرير امريكي يتوقع انفجار الخلاف مجددا بين التيار الصدري والاطار ويتطور الى الاقتتال

تقرير امريكي يتوقع انفجار الخلاف مجددا بين التيار الصدري والاطار ويتطور الى الاقتتال

توقع “معهد الشرق الاوسط” الامريكي ان المأزق العراقي الحالي، اندلاع الاقتتال بين العراقيين مشيرا الى انه برغم تراجع البلاد عن حافة الحرب الاهلية، بعد اشتباكات المنطقة الخضراء بيين القوات الأمنية والتيار الصدري ، إلا أن اقتراب نهاية ذكرى زيارة الاربعين والشكوك في نتائج الحوار الوطني بدعوة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، ورفض القوى السياسية التنازل والتسوية، بإمكانها أن تدفع العراقيين نحو الاقتتال مجددا حسب هذا التقرير الأمريكي .
وبعد إشارة التقرير الامريكي إلى الاشتباكات التي جرت في 29 آب/أغسطس الماضي، بين القوات الأمنية والتيار الصدري بعد اعلان السيد مقتدى الصدر “انسحابه النهائي من العملية السياسية ” وإغلاق غالبية مؤسساته، قال التقرير الأمريكي : ان العراقيين أمضوا تلك الليلة “وهم يفكرون في ان البلد كان ينحدر نحو حرب اهلية بين الشيعة”.
واكد التقرير الامريكي بأن الصدر بإعلانه أن انصاره بحل منه ولن يملي عليهم أفعالهم بعد الآن، اشار الى ان انصاره فسروا ذلك على أنه بمثابة ” ضوء اخضر ” لهم لاقتحام منطقة القصر الجمهوري ومقر الحكومة والبرلمان، إلا أن الصدر عقد في اليوم التالي مؤتمرا صحفيا نأى بنفسه عن العنف ودعا اتباعه إلى الانسحاب بشكل فوري من المنطقة الخضراء وامهلهم ستين دقيقة للانسحاب منددا باستخدامهم الصواريخ والقذائف في مواجهة القوات الأمنية فيما شدد على تبرئة الحشد الشعبي اطلاق الناو عاي التيار الصدري قائلا : الحشد الشعبي لم يطلق ولا رصاصة واحدة .
وأشار التقرير الي وجود “اتفاق ضمني” بين القادة العراقيين من اجل تهدئة الامور نسبيا اقله حتى انتهاء زيارة الأربعين، أي في 16 ايلول/سبتمبر، حيث يشارك ملايين الشيعة من كافة أنحاء العالم في إحياء مراسم اربعينية شهادة الامام الحسين في كربلاء المقدسة.
وأشار التقرير الأمريكي إلى ان هذا العنف استقطب انتباه الولايات المتحدة، منوها الى اتصال الرئيس الأمريكي جو بايدن بالكاظمي وتأكيده على الحوار، والى زيارة المسؤولة الامريكية مساعدة وزير الخارجية الامريكية ” باربرا ليف ” الى كل من بغداد واربيل والتي نقلت الرسالة نفسها.
وقال التقرير الأمريكي ان ايران ، هدفها في العراق الأقصى هو ضمان وجود جبهة شيعية موحدة داخل العراق، في حين ان “تمرد” الصدر يشكل تحديا من الصعب احتوائه.

ثم اشار التقرير الى جلستي الحوار اللتين عقدهما الكاظمي حتى الان بمقاطعة الصدر لهما، متسائلا “الى اين يتجه العراق”، قبل ان يجيب ان “المناخ السياسي لا يزال متوترا ، وأن “كلاهما عالق حاليا في طريق مسدود، حيث لا يستطيع أي من الطرفين فرض حل لإنهاء الصراع السياسي”.
كما تطرق التقرير الى قرارات القضاء العراقي فيما يتعلق بنصاب الثلثين القانوني، والقرار الاخير من المحكمة العليا برفض حل البرلمان وفق الدعوى التي تقدم بها التيار الصدري، مشيرا الى ان ذلك يعني أنه “من غير المرجح تسوية المأزق السياسي الحالي من خلال تدخل قضائي”.
ولهذا، خلص التقرير الى التحذير بالقول ان ما هو محتمل الان ان فترة ما بعد ذكرى الأربعين، “ستشهد زيادة في العنف الطائفي، بما في ذلك حملة من الاغتيالات المتبادلة لتصفية حسابات قديمة، وزيادة التكاليف التي يتحملها خصومهم في حال استمرار هذا الجمود”.
وختم التقرير الأمريكي بالقول إن المرجعية الشيعية برهنت في العديد من المناسبات على عدم استعدادها لأن تتوسط في النزاعات السياسية، وأن تدخلها يحدث عندما تتسبب مثل هذه النزاعات بتهديد السلام الاهلي، واجبار كافة الأطراف على الابتعاد عن حافة الهاوية.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

محمد شياع السوداني يستقبل نوابا سابقين وممثلين لقوى سياسية مختلفة

أكد رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، على ضرورة التكاتف بين السلطات المختلفة بما يسهم في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *