أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / وزير الدفاع الصيني : سنقاتل حتى النهاية لمنع انفصال تايوان

وزير الدفاع الصيني : سنقاتل حتى النهاية لمنع انفصال تايوان

أعلن وزير الدفاع الصيني أن بلاده “ستقاتل حتى النهاية” لمنع تايوان من إعلان الانفصال، وسط تصاعد التوتر مع الولايات المتحدة بشأن الجزيرة.

وقال وزير الدفاع وي فنغي في قمة “حوار شانغري-لا” الأمنية في سنغافورة اليوم الأحد” “سنقاتل بأي ثمن وسنقاتل حتى النهاية. هذا هو الخيار الوحيد للصين”.
وأضاف “أولئك الذين يسعون إلى استقلال تايوان في محاولة لتقسيم الصين بالتأكيد لن يصلوا إلى نهاية جيدة”، متابعا: “لا ينبغي لأحد أن يقلل من تصميم القوات المسلحة الصينية وقدرتها على حماية وحدة أراضيها”.
وحض وي واشنطن على “الكف عن تشويه سمعة الصين واحتوائها.. والكف عن التدخل في الشؤون الداخلية للصين والتوقف عن الإضرار بمصالح الصين”، داعيا إلى علاقة “مستقرة” بين الصين والولايات المتحدة والتي قال إنها “حيوية للسلام العالمي”.
ويأتي هذا الخطاب غداة تنديد وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن أمس السبت، بالنشاط العسكري الصيني “الاستفزازي والمزعزع للاستقرار” قرب تايوان وبـ”تنامي الأعمال العدائية” من جانب بكين في أنحاء منطقة آسيا والمحيط الهادئ.
ويتصاعد التوتر بين الصين والولايات المتحدة بشأن تايوان، التي تعتبرها بكين جزءا من أراضيها متوعدة بضمها بالقوة إذا لزم الأمر.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

اية الله رئيسي : الجمهورية الاسلامية وقفت مع العراق في ايام العسرة وسنواصل المضي بعلاقاتنا لمزيد من الرقي والازدهار

اكد “اية الله سيد ابراهيم رئيسي” نحن نعتبر الشعب العراقي هو الاقرب الى الشعب الايراني؛ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *