أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / حزب الله وسلاح المقاومة معادلة الردع للمشروع الأمريكي الإسرائيلي ضد لبنان وضمان سيادته وامنه واستقراره

حزب الله وسلاح المقاومة معادلة الردع للمشروع الأمريكي الإسرائيلي ضد لبنان وضمان سيادته وامنه واستقراره

بات الشعار الأكثر شيوعاً في استخدامه ضد حزب الله والمقاومة وضد حلفاذه ايضا هو ” شعار سيطرة حزب الله على لبنان”، والذي يبدو أنه أصبح أدبيات مكرسة في خطاب سياسيين لبنانيين متخندقين في المشروع الأمريكي الإسرائيلي الأمريكي الممول سعوديا واماراتيا ضد حزب الله وهو خطاب مستنسخ حرفيا من ادبيان الخطاب الاعلام الإسرائيلي ضد حزب الله.

وفي هذا الصدد، زعم “عميت ساعر”، رئيس وحدة التحقيق والتقييم الاستخبارية في دائرة المخابرات العسكرية في الجيش الإسرائيلي، أن حزب الله قد سيطر على لبنان.وجاء هذا الاتهام في سياق حديث مع هذا المسؤول الصهيوني في صحيفة “إسرائيل هيوم” العبرية قبل أيام، وغطته وسائل الإعلام الإسرائيلية تحت عنوان “من سيطر على اللبنانيين؟”
وسائل الإعلام الصهيونية سلطت الضوء علی اتهامات المسؤول الإسرائيلي لحزب الله، قائلةً إنه نتيجةً للاستقرار الأمني في لبنان، والتهديدات التي أطلقها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله مؤخرا ضد جيش الاحتلال ودوره في الساحة اللبنانية والإقليمية والداخلية، وكذلك علاقات الأمين العام لـ “حزب الله” مع إيران، ما هو الثمن الذي ستدفعه “إسرائيل”؟
من المؤكد أن الکيان الصهيوني، الذي ركز جهوده الاستخباراتية والتجسسية على لبنان، على دراية كاملة بتفاصيله الداخلية، وهو يعلم جيدًا أن التركيبة الطائفية والسياسية للبنان، وكذلك العلاقة التي تربط بعض أحزابه بالولايات المتحدة والغرب، لن تسمح أبدًا لطرف معين بالسيطرة على لبنان.إلا أن هذه الاتهامات ضد حزب الله اعتمدت في ادبيات الخبراء العسكريين والمحللين السياسيين الاسرائيليين تعكس معايير محددة وقناعات ثابتة ناجمة عن دور المقاومة في منع تحقيق أطماع الکيان الإسرائيلي ومؤامراته في لبنان وفشل المشاريع الإسرائيلية الأمنية ضد لبنان.
وفي هذا الإطار، شارك عدد من المسؤولين الصهاينة في الإشارة اليها بمن فيهم رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو في خطاب ألقاه أمام الكنيست في أكتوبر 2020، معلنا أنه “طالما أن حزب الله يسيطر على لبنان، فلن يكون هناك سلام مع هذا البلد”.
وبمعنى آخر، قصد نتنياهو وغيره من المسؤولين الصهاينة أن المقاومة ستمنع تطبيع العلاقات مع “إسرائيل” وشرعية الاحتلال الصهيوني لفلسطين، فضلاً عن خضوع لبنان للإملاءات الأمیركية والإسرائيلية.
هذه ” القوة لحزب الله والتي يصفها المسؤولون السياسيون والخبراء العسكريون الإسرائيليون بالهيمنة” هي التي أثارت غضب الصهاينة، لأنهم أدركوا أنه من دون وجود المقاومة كرادع فعال، كان بإمكان الإسرائيليين بسهولة تنفيذ المشروع الاسرائسلي ضد لبنان وكان من السهولة لهم السيطرة على ثروة لبنان البحرية، وأنه لا توجد حاجة للتفاوض على الإطلاق؛ ولكانت الولايات المتحدة والکيان الصهيوني الان قادرين على فرض شروطهم كما يشاؤون على لبنان .
والواقع أن المواقف الوطنية للمقاومة وقوة الردع التي تظهرها ضد اعتداءات الكيان الصهيوني، تلعب دورًا مهمًا في افشال المشروع الأمريكي الإسرائيلي في لبنان في السياسة وفي مخططات محاولة نهب ثروات لبنان الطبيعية في هذه المرحلة، وهذا ما يزيد الاستياء الإسرائيلي والأمیركي غضبا من دور حزب الله في هذه وبات أخطر ما تعكسه تعليقات المسؤولين الصهاينة، هي أنهم واثقون من أنه لولا حزب الله و “هيمنته” على لبنان، لما مانعت بعض القوى السياسية اللبنانية الانضمام إلى التطبيع مع “إسرائيل”.
وغني عن البيان أن ترسيخ عبارة “هيمنة حزب الله على لبنان” واستخدامها وتكرارها، يأتي أيضًا في سياق جهود الولايات المتحدة والکيان الصهيوني وحلفائهما داخل لبنان، لتحميل حزب الله مسؤولية الانهيار الاقتصادي والمالي في لبنان.
ولكن بات هذا الاتهام ضد حزب الله متهافتا ومتهالكا خاصة مع فرز نتائج الانتخابات اللبنانية التي عكست نتائجها الأولية ايمان الاحرار من ابناد الشعب اللبناني ان قوة حزب الله وسلاح المقاومة هما ضمانة امن لبنان وغزة وسيادة لبنان .بمفس الوقت صار حزب الله وسلاح المقاومة بؤرة رعب إسرائيل وخوفها وتوجسها من هذا الخطر الاستراتيجي الذي لايهدد فقط المشروع الأمريكي الإسرائيلي في لبنان بالفشل بل يشكل تهديدا للوجود الإسرائيلي برمته في فلسطين المحتلة .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الامن اللبناني يوقف عددا من المشتبه بتعاونهم مع العدو الإسرائيلي تم تجنيدهم عبر شبكات في الانترنت تدعي توفير العمل للعاطلين

كشفت صحيفة “الأخبار” البنانية أن “جهاز التحقيق في المديرية العامة للأمن العام اللبناني أوقف عددا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *