أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / الخارجية الروسية تؤكد وجود مرتزقة اسرائيليين يحاربون كتف الى كتف مع النازيين المتشددين في حرب اوكرانيا

الخارجية الروسية تؤكد وجود مرتزقة اسرائيليين يحاربون كتف الى كتف مع النازيين المتشددين في حرب اوكرانيا

كشفت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، عن وجود مرتزقة من “إسرائيل” يقاتلون مع النازيين والقوميين المتشددين في أوكرانيا إلى جانب القوميين المتطرفين.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” عن زاخاروفا قولها: إن “هناك مرتزقة يحملون الجنسية الإسرائيلية يقاتلون إلى جانب الكتائب القومية المتطرفة “آزوف” الإرهابية في أوكرانيا”.
وأضافت زاخاروفا قائلة: “سأقول شيئًا لا يرغب السياسيون في “إسرائيل” الذين يضخمون الحملة الإعلامية الآن سماعه، لكن سيهتمون قريبا، فهناك مرتزقة إسرائيليون يقاتلون كتفا إلى كتف مع مقاتلي تنظيم آزوف الإرهابي”.
وكشفت وثائق سرية مسربة عن قائمة بأسماء المقاتلين المرتزقة الذين يقاتلون ضمن “الفيلق الدولي” في أوكرانيا والذي ضم 45 جنسية.
ونشرت صفحة “ريبار” الروسية على منصة “تلغرام” أسماء المقاتلين المرتزقة الذين يقاتلون ضمن “الفيلق الدولي” في أوكرانيا، حيث ضمت أشخاصا من جنسيات عدة أبرزها الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا و”إسرائيل”، بالإضافة إلى دول أوروبية أخرى.
ومن بين الأسماء التي أثارت الاهتمام هو وجود اسم دبلوماسي صهيوني سابق كان يعمل سفيرا لكيان الاحتلال لدى بيلاروسيا.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

انخفاض سعر الدولار في بورصة الاسواق المحلية بعد اجراءات الحكومة

بعد بيان البنك المركزي واجراءات حكومة السوادني سجلت أسعار صرف الدولار، انخفاضا كبيرا، اليوم السبت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *