أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الكيان الاسرائيلي / الارهاب الصهيوني / السيد نصر الله في يوم القدس العالمي : سنرد بقوة وحزم ودون تأخير اذا ارتكب الكيان الإسرائيلي أي خطأ صغيرا مان اوكبيرا في مناوراته العسكرية المقبلة

السيد نصر الله في يوم القدس العالمي : سنرد بقوة وحزم ودون تأخير اذا ارتكب الكيان الإسرائيلي أي خطأ صغيرا مان اوكبيرا في مناوراته العسكرية المقبلة

حذر الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الكيان الإسرائيلي قائلا : اذا ارتكب العدو الاسرائيلي اي خطأ صغيرا كان او كبيرا في مناوراته العسكرية القادمة فسيتم الرد عليه بقوة ومباشرة بدون اي تأخير ٫ عندما تبدا المناورات الاسرائيلية نحن في المقاومة سنكون نحن في اعلى درجات الجهوزية.

وكشف السيد نصر في كلمة له في مهرجان حزب الله في يوم القدس العالمي قائلا : بعد قصف الجمهورية الاسلامية لمركز الموساد في اربيل ابلغت ايران الدول المطبعة بانها سترد بقصف اهداف داخل دولهم اذا شكلت تهديدا لايران .
وأضاف قائلا : لقد علمت بان الجمهورية الاسلامية قررت ان تقصف اسرائيل مباشرة اذا تعرضت الوجودات الإيرانية في المنطقة الى اي اعتداء إسرائيلي.
وقال السيد نصر الله ان “يوم القدس العالمي هو مناسبة للإضاءة على أحقية قضية فلسطين ومظلومية شعبها. وشدد على ان الشعب الفلسطيني اليوم هو اكثر أملا واشد يقينا بمسار التحرير الاتي.

وقال السيد نصر الله “منذ بداية تأسيس هذا الكيان الغاصب عمل رعاته وسادته وحركته الصهيونية من اجل تثبيت وترسيخ وحماية هذا الكيان”، واضاف “عملوا على مسارات عديدة منها مسار النسيان، ان ام يجعلوا الشعب الفلسطيني والشعوب تنسى وراهنوا على الوقت”.
وقال السيد نصر الله “اليوم من خلال احداث السنوات الماضية وهذه السنة نؤكد ان هذا مسار النسيان سقط”، وأكد “اليوم فلسطين والقدس في الذاكرة والعقل والقلب والوعي والارادة والامل والتطلع الى المستقبل”، ولفت الى ان “من هذه المسارات مسار التيئيس وان ييأس الشعب الفلسطيني والامة من امكانية استعادة فلسطين والمقدسات الاسلامية والفلسطينية”.
ورأى السيد نصر الله ان “ما قاله قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد على خامنئي اليوم في إشارة الى خطابه الذي وجهه باللغة العربية للشعب الفلسطيني والشعوب العربية ٫ يؤكد الالتزام الجاد والقطعي بدعم فلسطين وحركات المقاومة في المنطقة”، مؤكدا ان “مسألة فلسطين والقدس بالنسبة لامتنا وشعوب امتنا هي جزء من ديننا وعقديتنا وايماننا وكرامتنا ونحن امة لا يمكن ان تتخلى عن دينها وكرامتها وعرضها”.
وقال السيد نصر الله “يأتي يوم القدس ونحن في موقع استراتيجي متقدم جدا، منذ يوم القدس في العام الماضي تطورت مسارات من جهة المقاومين، يخشاها العدو ويعمل على انهائها، ونحن يجب ان نعمل على تثبيتها وتقويتها وتطويرها”، ولفت الى ان “المسار الاول مسار العمليات الجهادية في الضفة وال48 وخصوصا في الاسابيع الاخيرة وبالاخص العمليات المنفردة التي احدثت هزة عنيفة في الكيان”.
واكد السيد نصر الله ان “هذه العمليات هي من اخطر ما واجهه الكيان وتصاعد خطير في مسار المقاومة في فلسطين لان هذا لا يحتاج الى قيادة عمليات وفصائل تديره ولا امكانيات هائلة”، واضاف “أدت هذه العمليات الى كشف مستوى الامن الهش والضعيف في الكيان وهزت بقوة ثقة الاسرائيليين بجيشهم واجهزتهم الامنية وحكومتهم كما كان في عام 2006 وفي معركة سيف القدس، هذا له انعكاس على ارادة بقاء الصهاينة في فلسطين ويعزز القلق الوجودي وينعكس على الاقتصاد والاستثمار”.
وشدد السيد نصر الله على ان “أهم انجاز تحقق اليوم ان المشروع الصهيوني ومستقبل الكيان الصهوني قائم على معادلة: الاحتلال والامن، هذه المعادلة سقطت بقوة”، واكد ان “”إسرائيل” دولة شاذة اصطناعية ليست حقيقية لذا لا يمكن ان تبقى بلا امن وهذه هي نقطة الضعف، وتحرير فلسطين قد لا يحتاج الى جيوش عظيمة بل يحتاج الى مجاهدين استشهاديين يسلبون الامن من الصهاينة فيجمعون امتعتهم ويهربون”.
ولفت السيد نصرالله الى ان “مسألة فلسطين والقدس هي جزء من ديننا وإيماننا وكرامتنا ونحن أمة لا يمكن أن تتخلى لا عن دينها ولا عن كرامتها”، وتابع “المواجهة العسكرية والانتفاضة الشعبية مسارات أثبتت أن “إسرائيل” تقهر وهي ليست متفوقة دائما وألحقنا بها الهزيمة”، واكد ان “مسارات المقاومة تطورت والعدو يخشاها ويعمل على تفكيكها ونحن يجب أن نعمل تطويرها”.
وأشار السيد نصر الله الى ان “العمليات الجهادية في داخل 48 هزت الكيان وضربت منظومته الأمنية وأعادت قضية فلسطين إلى الواجهة”، واكد ان “تحرير فلسطين قد لا يحتاج إلى جيوش قوية بل يحتاج إلى مجاهدين”، واضاف ان “مسار ترابط الساحات الفلسطينية يجب أن يبقى قويا والإسرائيلي فهم وعلم أنه لا يمكنه أن يتمادي في القدس”، وتابع “ندعو كل دول وشعوب المنطقة إلى توجيه رسالة واضحة للعدو تقول إن زوال القدس والأقصى يعني زوال “اسرائيل””.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الامن اللبناني يوقف عددا من المشتبه بتعاونهم مع العدو الإسرائيلي تم تجنيدهم عبر شبكات في الانترنت تدعي توفير العمل للعاطلين

كشفت صحيفة “الأخبار” البنانية أن “جهاز التحقيق في المديرية العامة للأمن العام اللبناني أوقف عددا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *