أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / العراق / اقليم كردستان / السفير الايراني السابق ايرج مسجدي : على اقليم كردستان ان يتوقع ردود عنيفة وقوية من ايران اذا لم ينه نشاط المجاميع المعادية لها في الاقليم

السفير الايراني السابق ايرج مسجدي : على اقليم كردستان ان يتوقع ردود عنيفة وقوية من ايران اذا لم ينه نشاط المجاميع المعادية لها في الاقليم

قال السفير الإيراني السابق في بغداد ايرج مسجدي، اليوم الأربعاء، إن طهران سيكون لها ردود “عنيفة وقوية” اذا لم تعالج سلطات إقليم كوردستان “المجاميع المعادية للثورة”،والتي تتخذ في شمال العراق مقرات لها .

وقال مسجدي في لقاء تلفزيوني، بثته قناة كورد سات نيوز، الكوردية، إن “علاقات بلاده باقليم كوردستان بدأت بعد الانتفاضة في تسعينيات القرن الماضي”، وهي علاقات متينة ومستمرة حتى الآن”، مؤكداً أن “بين الجانبين حدود طويلة وهي مكان كبير للتبادل التجاري والثقافي ولذلك ننظر باهمية الى الاقليم”.
وأضاف أن “اقليم كوردستان ضمن العراق الموحد هو افضل صديق واخ لنا، والعراق صديق واخ لنا، وبلاشك هذا كله وفقاً للاطار القانوني للاقليم الذي حددته الحكومة المركزية في بغداد”، موضحاً “نحن لانريد خرق ذلك بأي شكل من الاشكال، لأن احترام وحدة العراق بالنسبة لنا مهم جداً.
وقال مسجدي، “اما بالنسبة للضربات الصاروخية انا اقول سطراً واحداً، هنالك حقيقة يجب أن يعرفها مسؤولو الاقليم وهي أن يضعوا الوضع الامني للجمهورية الاسلامية نصب اعينهم، وأن ياخذوا بنظر الاعتبار قلق الجمهورية الاسلامية، ويجب الا يتحول الاقليم منطلقاً لخلق الاضطرابات والتأثير على الامن الداخلي الايراني”، مضيفاً “نحن نوصل قلقنا بشكل ودي لاصحاب السلطة في الاقليم”.
وطالب مسجدي، “مسؤولي الاقليم بأن يعدوا القلق الامني الايراني شيئاً حقيقياً”، مؤكداً أن “ايران لن تشكل تهديداً على الاقليم بالمدافع والطائرات والصواريخ أبداً، فنحن لم نستخدم لغة الصواريخ”.
واضاف مسجدي : “اذا نظرنا الى السنوات السابقة تتبين لكم صحة ما اقول، فنحن قلنا لمسؤولي الاقليم، أنه يجب الا تستخدم المجاميع الكوردية المعارضة للثورة الاسلامية اراضي الاقليم كمنطلق لشن الهجمات على امن الجمهورية الاسلامية الايرانية وكررنا هذا القول العديد من المرات، فلو اخذ اصدقاؤنا الموضوع على محمل الجد وانهوا قلقنا وعالجوا الموضوع، فلن يبقى اي سبب يدفع الجمهورية الاسلامية للتهديد العسكري، وهذا هو مطلبنا من الاقليم”.
وحذر السفير الايراني بالقول، “لو لم تؤخذ هذه المطالب على محمل الجد ولم تنتهِ مواضع قلقنا الامني فان الجمهورية الاسلامية الايرانية سيكون لها ردود عنيفة وقوية، لذلك يتوجب على اخواننا الاعزاء في اقليم كوردستان ان يجلسوا مع مسؤولي الجمهورية الاسلامية ويتفاوضوا معهم ليتعرفوا على اسباب الخشية والقلق وبعدها يبدأوا بمعالجتها وانهاءها فنحن لا نريد ان تتعرض علاقاتنا مع الاقليم لاية مشكلات، ولا نريد تكرار الهجمات التي حصلت كردود افعال من جانبنا نتيجة لتلك المخاوف والقلق”.
وردّاً على سؤال بأن الهجمات الصاروخية الايرانية لا علاقة لها بالمخاوف الامنية، بل لها علاقة بانتاج الغاز في الاقليم وتصديره الى الخارج او الى الداخل العراقي ليستفيد منها؟، قال مسجدي، “هذا الموضع اصلا لا علاقة له بالغاز، نحن لدينا مخاوف امنية وقلق اوضحتها، ولكن مسألة الغاز والنفط مسألة داخلية عراقية والمسؤولون العراقيون هم من يقررون بشأنها”.
الجدير بالذكر ان حرس الثورة الاسلامية وجه ضربة صاروخية باربعة عشر صاروخا باليستيا من طراز فاتج ١١٠ في مارس الماضي الى المركز الاستراتيجي للموساد الاسرائيلي في اربيل وهو مركز سري وغير معلن عنه ٫ ادي الى تدميره بشكل كامل ومقتل واصابة عدد من ضباط الموساد الاسرائيلي والعملاء العاملين معهم،

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

السفير الايراني في بغداد : اتخذنا اجراءاتنا للتعاون والتنسيق مع العراق في مراسم زيارة الاربعين المليونية

قال سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في العراق محمد كاظم آل صادق : إن إيران مستعدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *